روسيا والنظام السوري يقتلان 21 مدنياً في ريف إدلب

إدلب
عامر السيد علي
08 ديسمبر 2019
+ الخط -
ارتفع عدد القتلى الذين سقطوا نتيجة قصف طائرات روسيا وقوات النظام على ريف مدينة إدلب، شمال غربي سورية، يوم السبت، إلى 21.

وقال مصدر من الدفاع المدني لـ"العربي الجديد" إن تسعة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وسيدة، قُتلوا وأُصيب 13 آخرون نتيجة قصف جوي روسي استهدف سوقاً ومدرسة في بلدة بليون بجبل الزاوية، جنوب إدلب.

وأوضح أن ثلاثة مدنيين أحدهم طفل قتلوا بقصف بطائرات حربية ومروحية تابعة للنظام على بلدة تلمنس وقرية بجغاص جنوب شرقي إدلب.

كما قُتل أربعة أطفال وسيدة بقصف لطائرات النظام المروحية على بلدة إبديتا في جبل الزاوية، فيما قتل أربعة آخرون، بينهم سيدتان وطفل بقصف مماثل على بلدة البارة.

وأضاف أن عدد الجرحى بالعشرات، ما يرجح ارتفاع عدد القتلى بسبب كثرة المصابين، وصعوبة بعض الحالات ودمار معظم مستشفيات المحافظة.

ووثّق الدفاع المدني استهداف 23 منطقة بـ31 غارة جوية، 27 منها للطيران الحربي الروسي، و36 برميلاً من الطيران المروحي التابع لقوات النظام، إضافة إلى ستة صواريخ وقذائف مدفعية.


وطاول القصف مدينة كفرنبل وبلدات كفرومة وحاس وحزارين وكفرسجنة وبليون وإحسم والتح والبارة، وقرى معرزيتا وبزابور والبريج وكفرشلايا وإبديتا ووبلشون بريف إدلب الجنوبي، بالإضافة إلى الهلبة وباريسا ومعرشورين ومعصران وتلمنس وريان وبجغاص بريف إدلب الشرقي، واشتبرق بريف إدلب الغربي.

وبلغ عدد الطلعات الجوية 79، بينها 28 لمروحيات من مطار حماة العسكري، و19 طائرة لطائرات حربية روسية من مطار حميميم بريف اللاذقية.

وقال فريق منسقو استجابة سورية إن عدد القتلى من المدنيين منذ بدء حملة قصف روسيا والنظام في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني بلغ 156، بينهم 52 طفلاً.

وأضاف في تقرير، اليوم الأحد، أن الحملة أدت إلى نزوح أكثر من 16751 عائلة إلى الشمال السوري، موزعة على 92109 أشخاص.

ذات صلة

الصورة
وقفة في إدلب بذكرى مجزرة الكيميائي في دوما (فيسبوك)

سياسة

نظم عشرات المدنيين وقفة تضامنية وسط مدينة إدلب، في الساعة السابعة مساء اليوم الأربعاء، مع ذوي ضحايا مجزرة الكيميائي في مدينة دوما في الغوطة الشرقية بمحافظة ريف دمشق، التي ارتكبت فجر 7 إبريل/ نيسان 2018.
الصورة
وقفة في إدلب في ذكرى مجزرة خان شيخون (العربي الجديد)

سياسة

نظم عشرات الناشطين والمدنيين، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية وسط مدينة إدلب، شمالي غرب سورية، في الذكرى الرابعة لمجزرة الكيميائي التي شهدتها مدينة خان شيخون لتذكير العالم بالمجزرة التي ارتكبها النظام السوري بحق المدنيين.
الصورة
احتفالات (العربي الجديد)

مجتمع

احتفل الآشوريون والسريان في سورية، أمس الخميس، بواحد من أقدم الأعياد التي عرفتها البشرية، وهو عيد "أكيتو"، الذي يصادف مطلع شهر إبريل/ نيسان الذي يُعرف بشهر السعادة.
الصورة
مسلسل دنيا- العربي الجديد

مجتمع

مسلسل كرتوني كندي بطلته الطفلة السورية "دنيا" يعيد تجسيد رحلة اللجوء من حلب وصولاً إلى كندا، بكلّ مآسيها وانشغالات أشخاصها. المسلسل فرنسي اللغة، سيبث بالإنكليزية والعربية لاحقاً.