روسيا تفتح تحقيقاً في "محاولة قتل" ابنة الجاسوس سكريبال

16 مارس 2018
الصورة
التحقيقات البريطانية لا تزال جارية (Getty)
+ الخط -
أعلنت روسيا، الجمعة، أنها فتحت تحقيقًا في "محاولة قتل" ابنة الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال، والتي كانت ضحية تسمم مع والدها في بريطانيا يوم 4 مارس/آذار الجاري.

وقالت لجنة التحقيق الروسية، في بيان، إن "تحقيقًا في محاولة قتل المواطنة الروسية يوليا سكريبال (...) في سالزبري في المملكة المتحدة، فتح في 16 آذار/مارس".

في غضون ذلك، اعتبر الكرملين، الجمعة، أن اتهام وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، شخصيًا بالوقوف وراء تسميم سكريبال "لا يغتفر".

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء الروسية، إن ذكر بوتين في سياق عملية تسميم العميل السابق سيرغي سكريبال "لا يمكن إلا أن يكون صدمة وأمرًا لا يغتفر بموجب التقاليد الدبلوماسية".

وفي حديثه عن بوتين، الجمعة، قال جونسون: "نرجح بشكل كبير أن التوجيه باستخدام غاز الأعصاب في الشوارع البريطانية والأوروبية لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية كان قراره". لكن بيسكوف أعاد التأكيد على أنه "لا علاقة لروسيا بهذه القضية على الإطلاق".

وكانت صحيفة "ذا تليغراف" البريطانية أفادت، في وقت سابق، نقلاً عن مصادر لم تسمها، بأنّ غاز الأعصاب الذي استُخدم في تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال، دُسّ في حقيبة ابنته قبل أن تغادر موسكو.



ونقلت الصحيفة عن مصادر أنّ المحققين البريطانيين يجرون تحقيقاتهم بناءً على فرضية تفيد بأنّ قطعة من ملابس أو أدوات زينة، أو هدية مشبعة بالمادة السامة، فُتحت في منزل سكريبال في سالزبري.


(فرانس برس، رويترز)