روسيا تغري المستثمرين بالجنسية

روسيا تغري المستثمرين بالجنسية

08 سبتمبر 2017
الصورة
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (Getty)
+ الخط -
أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أمس، أن المواطنين الأجانب الذين يستثمرون نحو 10 ملايين دولار في الشرق الأقصى الروسي سيكون بمقدورهم الحصول على الجنسية الروسية بطريقة مبسطة. وجاء تصريح الرئيس الروسي، خلال كلمة له في الجلسة العامة لمنتدى الشرق الاقتصادي، المنعقد في مدينة فلاديفوستوك الروسية، والذي يشهد مشاركة واسعة من قطاع الأعمال في اليابان وكوريا الجنوبية والصين. ويُذكر أن مدينة فلاديفوستوك في الشرق الأقصى الروسي تستضيف منذ يوم الأربعاء وليومين أعمال "منتدى الشرق الاقتصادي". وذلك حسب ما نقل موقع "روسيا اليوم" أمس. 
ومازح الرئيس بوتين منسق الجلسة العامة، وهو رجل أعمال ياباني يشغل منصب مدير أكبر شركة خاصة في هونغ كونغ وهي شركة "هانج لينج بروبرتي" قائلاً: "على وجه الخصوص، يمكن عرض هذه الفرصة على منسق الجلسة العامة للمنتدى الاقتصادي". وأضاف: "هو رجل أعمال، يقول إنه لولا هذا المنتدى لما كان هنا، من فضلك استثمر 10 ملايين دولار، وستأتي إلى هنا كما لو أنك تذهب إلى منزلك". وتعتزم الحكومة الروسية تنشيط الاستثمارات في منطقة الشرق الأقصى.
ويعد ميناء فلاديفوستوك، المركز الاقتصادي والسياسي لمنطقة الشرق الأقصى الروسية، ويمتاز بموقع استراتيجي هام، حيث يطل على اليابان والصين والكوريتين، وهو ما يمنحه فرصة ليكون نقطة التقاء لوجستية بين هذه الدول وأوروبا.
وأشار بوتين إلى نمو حجم التبادل التجاري لمنطقة الشرق الأقصى، الذي لا يشمل النفط والغاز، بنسبة 25%، كما أكد أن الحكومة ستواصل إعطاء الأولوية لتنمية المنطقة.
ويعد الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجاري للصين، حيث تذهب 20% من الصادرات الصينية إلى دوله، وقد بلغ حجم التبادل التجاري بينهما في العام 2014 نحو 600 مليار دولار، ويستغرق الشحن حالياً بين الصين ودول أوروبا نحو 20 يوماً، وبعد الانتهاء من تشييد ممرات النقل في الشرق الأقصى الروسي يمكن اختصار المدة إلى عدة أيام.
كما دعا الرئيس بوتين شركاء روسيا الأجانب للاستثمار في روسيا وفي منطقة الشرق الأقصى لما تملكه من فرص ذهبية، وقال إن أبواب روسيا مفتوحة للاستثمارات لكل من الشركاء في الشرق والغرب في جميع المجالات. وأضاف أن روسيا تعول على قدوم مستثمرين جدد إلى الشرق الأقصى، حاملين معهم المشروعات الجديدة والتكنولوجيا الحديثة، حيث قال: "لن نتوقف على ما حققناه، بعدما أطلقنا مشاريع في الشرق الأقصى، نعمل على جذب المزيد من الشركاء والأصدقاء والمستثمرين". ودعا الرئيس الروسي إلى مواصلة الاستثمار في المنطقة، رغم التوترات التي تشهدها شبه الجزيرة الكورية.
وتجد روسيا، في العامين الأخيرين، اهتماماً كبيراً من قبل المستثمرين الأجانب، حيث بلغ تدفق الاستثمارات الخارجية المباشرة في الاقتصاد الروسي، العام الماضي، نحو 38 مليار دولار، وهو رقم يفوق بثلاث مرات مستواها في العام 2015.
وحسب موقع قناة "روسيا اليوم"، بلغت حصيلة اليوم الأول من منتدى الشرق الاقتصادي المنعقد في مدينة فلاديفوستوك في روسيا اتفاقيات بقيمة 1.16 تريليون روبل ما يعادل نحو 20 مليار دولار، الأمر الذي يعكس أهمية المنتدى. ويعد المنتدى منصة مهمة لتسليط الضوء على التسهيلات الجمركية والضريبية، الممنوحة من الحكومة الروسية لتشجيع الاستثمارات في منطقة الشرق الأقصى، وعلى رأسها تلك المتعلقة بمشروع "الميناء الحر" في فلاديفوستوك. ويجمع المنتدى، الذي ينعقد سنوياً، نحو 3500 مشارك من 50 بلداً. وتعرض الشركات الروسية خلاله 30 مشروعاً استثمارياً واعداً.
ويُذكر أنّ روسيا نجحت في خفض مستوى التضخم خلال العام الجاري. وتوقع وزير التنمية الاقتصادية الروسي مكسيم أوريشكين أن يبلغ معدل التضخم في البلاد في شهر أغسطس/اَب نسبة 3.4%، وهو أقل من المستوى المستهدف من قبل البنك المركزي الروسي والبالغ 4%. وقال أوريشكين على هامش قمة "بريكس" في الصين يوم الثلاثاء: "نشهد في أغسطس انخفاضاً حاداً بالأسعار، وخلال الأيام القليلة المقبلة، ستنشر بيانات التضخم، وأعتقد أنها ستكون قرب مستوى 3.4%".
وتراجع معدل التضخم السنوي في روسيا إلى 3.9% في يوليو/تموز، من 4.4% المسجل في يونيو/حزيران، وفقاً لبيانات هيئة الإحصاء الروسية "روستات".
(العربي الجديد)

المساهمون