روسيا تسجن مدوّناً انتقد تدخلها في سورية

21 ديسمبر 2016
الصورة
يسيطر الكرملين على الإعلام التقليدي (مات كاردي/Getty)
اعتقلت السلطات الروسية المدوّن الصربي أليكسي كونغوروف، بعد اتهامه بـ"المناداة بالإرهاب".

ودانت محكمة روسيّة، كونغوروف، بالحبس عامين بسبب تدوينة انتقد فيها تدخّل روسيا في سورية، بحسب ما نقلت اللجنة الدوليّة لحماية الصحافيين.

وذكرت اللجنة في بيانها، اليوم الأربعاء، أنّ الإدانة جاءت على خلفيّة تدوينة في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول 2015، تحت عنوان "من قصف صقور بوتين حقاً؟"، انتقد فيها  الجيش الروسي وعمليّاته في سورية، كما قدّم تحليلات حول الوضع في منطقة الشرق الأوسط.

ويصل عدد قراء مدوّنة كونغوروف إلى أكثر من 7 ملايين في السنة.

وطالبت اللجنة الدولية لحماية الصحافيين بإطلاق سراح كونغوروف فوراً، وإسقاط التهم الموجّهة له، مشيرةً إلى أنّ سيطرة الكرملين على الإعلام التقليدي شبه كاملة، لذا فإنّ المدوّنات منصّة هامّة للتغطية المستقلّة في روسيا".

وكانت السلطات الروسية قد اقتحمت منزل كونغوروف ووضعته تحت الحبس المنزلي في مارس/آذار. وفي حزيران/يونيو، نُقل إلى الاحتجاز في تيمين، وفي أكتوبر/تشرين الأول، جُدّدت مدة حبسه حتى 15 ديسمبر/كانون الثاني.




(العربي الجديد)