روسيا تستهدف تحويل حصون سان بطرسبرغ البحرية لمقصد سياحي رئيسي

04 يونيو 2019
الصورة
22 حصناً سيتم إدراجها ضمن خارطة السياحة (بيتر كوفاليف/TASS)
تستهدف روسيا تحويل حصون سان بطرسبرغ البحرية إلى متحف كبير في الهواء الطلق وإدراجه على خارطة المعالم السياحية في البلاد.

وساهمت هذه الحصون البحرية التاريخية، التي شيدت في القرن الثامن عشر في خليج فنلندا، يوماً ما في حماية مدينة سان بطرسبرغ إلى جانب قاعدة كرونشتاد الدفاعية البحرية من الهجوم من البحر، لكنها تعرضت لإهمال كبير بعدما فقدت وظيفتها الأساسية.

والآن تريد حكومة سان بطرسبرغ جذب الاستثمارات والمنح بما يسمح بإضافة الاثنين والعشرين حصناً إلى خارطة المعالم السياحية في المدينة.

وتجذب هذه الحصون، التي شيد أغلبها على جزر صناعية، آلاف الزوار كل عام بالفعل لكن الرحلات تنظمها شركات خاصة في ظل غياب البنية التحتية.

وتشتهر سان بطرسبرغ بجولات القوارب في أنهارها وقنواتها المائية وزارها 3.9 ملايين سائح أجنبي في 2018. وتعدّ ثاني أكبر مدينة بعد العاصمة موسكو من حيث عدد الزائرين.

وقال رئيس لجنة التنمية السياحية يفغيني باكيفيتش "تُقدم العديد من الطلبات كل عام لزيارة كرونشتاد ونحن نساعد في ذلك. وحقيقة أن هناك طريقاً (سياحياً) جديداً سيُفتح قريباً بين حصون كرونشتاد يُسعدنا لأن ذلك يهم كلا من سكان (سان بطرسبرغ) والزائرين".

وتقع كرونشتاد على جزيرة كوتلين على بعد 30 كيلومترا غربي سان بطرسبرغ، وكانت مقرا لقيادة البحرية الروسية وأسطول البلاد في بحر البلطيق. وكانت بلدة عسكرية مغلقة حتى منتصف التسعينيات. ومركز القاعدة التاريخي مدرج على قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي.


(رويترز)

دلالات