روسيا "تشيد" بجيشها وتنصح أوروبا بـ"الواقعية"

روسيا "تشيد" بجيشها وتنصح أوروبا بـ"الواقعية"

28 مارس 2014
روسيا: القرار الأممي يُعقّد الأزمة (ديمتري سيريبرياكوف، Getty)
+ الخط -

ارتفعت حدّة المواجهة بين روسيا وأوكرانيا، بعد بروز معطيين جديدين يدفعان نحو المزيد من التوتّر بين البلدين. فقد كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن "القدرات الجديدة للجيش الروسي ظهرت في القرم"، بينما طالب الرئيس الأوكراني المعزول، فيكتور يانوكوفيتش، بإجراء استفتاء عام في كل أوكرانيا لـ"تحديد مستقبل البلاد".

وأكد بوتين، يوم الجمعة، أن "الدور الذي لعبته القوات الروسية في القرم أظهر القدرات الجديدة العسكرية التي عمل على تعزيزها". وقال إن "أحداث القرم كانت اختباراً، وأثبتت القدرات الجديدة لقواتنا المسلّحة ومعنويات رجالنا القوية"، في اقرار ضمني، بمشاركة عسكريين روس في السيطرة على شبه الجزيرة الاوكرانية.

وجاء كلام بوتين بعدما ذكرت وكالة "انترفاكس" الروسية، أن وزير الدفاع سيرغي شويغو أعلن، اليوم الجمعة، أن "جميع القوات الموالية لأوكرانيا غادرت القرم، وأن كل المنشآت العسكرية في شبه الجزيرة المطلّة على البحر الأسود، أصبحت تحت السيطرة الروسية".
وأبلغ شويغو الرئيس الروسي أيضاً بأن "روسيا ستسلّم الى كييف، السفن العسكرية وطائرات القوات الأوكرانية، التي لم تُسلّم أصلاً الى الجانب الروسي".
كما نقلت الوكالة عن نائب رئيس جهاز الأمن الاتحادي، ألكسندر ماليفاني، ابلاغه بوتين أن "هناك زيادة كبيرة في التهديدات الخارجية للدولة، والرغبة المشروعة لشعوب القرم ومناطق شرق أوكرانيا، تُسبّب هستيريا في الولايات المتحدة والدول الحليفة لها".
وأكد ماليفاني أن روسيا "تتّخذ اجراءات هجومية في مجال الاستخبارات والاستخبارات المضادة للتصدّي للجهود الغربية، لاضعاف النفوذ الروسي في منطقة لها أهمية حيوية لموسكو".
في المقابل أشار المستشار الاعلامي لبوتين، ديمتري بيسكوف، الى أن "مجلس الأمن الروسي، قرر بدء عملية إلغاء الاتفاقية الروسية - الأوكرانية في شأن الأسطول الروسي في البحر الأسود"، المرابض في ميناء سيفاستوبول في القرم.
وتابعت روسيا توجيه رسائلها، وهذه المرة عبر وزير خارجيتها، سيرغي لافروف، الذي آمل من دول الاتحاد الأوروبي "تقبّل تطوّرات أوكرانيا والقرم بواقعية".جاء كلام لافروف في بداية اجتماع مع وزير الخارجية القبرصي، أيونيس كاسوليديس، الذي يزور موسكو.

بينما طالب الرئيس الأميركي، باراك أوباما، اليوم الجمعة، روسيا سحب جيشها من الحدود مع أوكرانيا وبدء محادثات لاحتواء التوتر، وقال أوباما في مقابلة مع شبكة "سي.بي.إسي" في مدينة الفاتيكان، إن "الحشود العسكرية الروسية على الحدود مع أوكرانيا، غير عادية".
وأكد الرئيس الأميركي أن "هذه التحركات قد تكون مجرد محاولة لترويع أوكرانيا، لكنها قد تكون أيضا مقدمة لتحركات أخرى".

من جهته، دعا الرئيس الأوكراني المعزول، فيكتور يانوكوفيتش، من روسيا، الى استفتاء عام داخل أوكرانيا، لتحديد مستقبل البلاد.
وذكرت وكالة "ايتار تاس" الروسية، اليوم الجمعة، أن "يانوكوفيتش دعا إلى استفتاء عام داخل أوكرانيا"، ونقلت عنه قوله، في كلمة موجّهة الى الأوكرانيين، "أنا معكم كرئيس بكل أفكاري وروحي، وأدعو كل مواطن عاقل في أوكرانيا إلى عدم الاستسلام للمحتالين".
وجاء حديث يانوكوفيتش بعد ساعات على تصديق الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار غير مُلزم، ينفي قانونية استفتاء انفصال القرم عن أوكرانيا والانضمام الى روسيا.
ولقي القرار الذي أيدته 100 دولة، واعترضت عليه 11 وامتنعت 58 عن التصويت عليه، ترحيباً واسعاً من أوكرانيا، التي لفتت، على لسان وزير خارجيتها أندري ديشيتسيا، صاحب مشروع القرار، إلى أن "الغالبية الساحقة من دول العالم أيدت هذا القرار".
بينما ندّدت وزارة الخارجية الروسية بالقرار، معتبرة أن "هذه المبادرة التي لها آثار عكسية، تؤدي فقط الى تعقيد جهود حل الأزمة السياسية المحلية في أوكرانيا".

 

المساهمون