روحاني يكشف تفاصيل خطوات المرحلة الثالثة من تقليص التعهدات النووية

04 سبتمبر 2019
الصورة
روحاني منح مهلة الستين يوماً الثالثة لأوروبا (الأناضول)
+ الخط -
أصدر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، تعليماته لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية، لتنفيذ المرحلة الثالثة من تقليص التعهدات النووية، اعتباراً من يوم الجمعة المقبل، كاشفاً أنها ستتخذ "خطوة كبيرة" خلال هذه المرحلة، وأنها ستشمل "رفع جميع القيود بشأن التطوير والبحوث في المجال النووي، وتطوير البحوث والتنمية لكافة أنواع أجهزة الطرد المركزي، وإنتاج كل ما نحتاجه لتخصيب اليورانيوم".

وقال روحاني، في مؤتمر صحافي مشترك مع رؤساء السلطتين التشريعية والقضائية بعد اجتماع مشترك للسلطات الإيرانية الثلاث، إن تنفيذ المرحلة الثالثة يأتي بعد أن لم تصل بلاده إلى "نتيجة مرجوة لها" في المباحثات مع أوروبا خلال الشهرين الماضين، مانحاً "مهلة الستين يوماً الثالثة لأوروبا"، مع تأكيده أنه "في حال عادت أوروبا إلى تنفيذ تعهداتها بموجب الاتفاق النووي، ستعود إيران أيضاً إلى تعهداتها" التي أوقفتها.

وأضاف أن "على منظمة الطاقة الذرية الإيرانية العمل لأجل سد حاجات البلاد في مجال البحوث النووية وتطوير التقنية النووية"، مشيراً إلى أن إيران "سترفع جميع القيود على البحث والتطوير في المجال النووي ابتداء من يوم الجمعة المقبلة".

في السياق، لفت الرئيس الإيراني إلى أن "الجزء الأكبر من مفاوضات المجموعة 1+5 مع إيران والتي انتهت إلى التوقيع على الاتفاق النووي كان يتركز حول تلك القيود" آنفة الذكر.
إلا أنه اعتبر أن "هذه الخطوات تكون في إطار مقررات الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهي سلمية".

واتهم روحاني الولايات المتحدة بالسعي إلى "تغيير النظام الإيراني وإضعافه وتهيئة الأرضية لمفاوضات لصالحها"، قبل أن يقول إن واشنطن "فشلت في تحقيق هذه الأهداف الثلاثة".

كذلك قللت الخارجية الإيرانية من أهمية تصريحات اليوم للمبعوث الأميركي الخاص بإيران، برايان هوك، والعقوبات الأميركية الجديدة على إيران، معتبرة أنهما "تستهدف زيادة الضغط على الشعب الإيراني".

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، مساء اليوم الأربعاء، إن "تشديد التصريحات العدائية والتصرفات اليائسة من قبل أميركا نابع عن اليأس والعجز"، معلناً أنها "لن تجدي نفعاً وهي صفحات سوداء في السجل الأميركي المليء بالخدع".

واعتبر موسوي إعلان واشنطن جوائز لكل من يكشف عن طرق تتخذها إيران لتصدير نفطها بأنها "مضحكة".

المساهمون