روحاني: ساعدنا العراق وسورية استجابة لطلب حكومتيهما

22 سبتمبر 2015
الصورة
إيران تستعرض عضلاتها العسكرية (الأناضول)
+ الخط -

أجرت القوات المسلحة الإيرانية عرضاً عسكرياً، اليوم الثلاثاء، بمناسبة ذكرى الحرب العراقية الإيرانية بحضور عدد من ‏‏المسؤولين والقادة العسكريين، حيث عرضت صواريخ بعيدة المدى من طراز "سجيل" و"قدر"، فضلاً عن عرض بعض ‏‏الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى. ‏



وقال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في كلمته التي ألقاها خلال هذا العرض، إن بلاده ساعدت العراق وسورية ضد ‏الإرهابيين ‏بناء على طلب حكومتي البلدين، مؤكداً في خطابه على أن القوات المسلحة الإيرانية قادرة على صد الإرهاب، حتى ‏لو انتقل إلى ‏بلد آخر في المنطقة.‏

وقال قائد الجيش الإيراني، الجنرال عطاء الله صالحي، إن التنسيق الأميركي الإيراني بهدف الحرب على تنظيم ‏"الدولة ‏الإسلامية" أمر مستبعد، لكون أميركا هي من تدير "داعش"، حسب وصفه.‏

ونقلت عنه وكالة أنباء "فارس" قوله على هامش العرض العسكري إن إيران لن تتوقف عن دعم دول محور المقاومة، مضيفاً أن ‏‏التعاون العسكري الإيراني الروسي مرتبط بعقود ثنائية، كما أكد أن بلاده لن تقبل أي محددات تتعلق بمنظومتها الصاروخية، ‏كما ‏لن تفتح القوات المسلحة مواقعها أمام تفتيش الآخرين، حسب قوله.

من جهته، قال مستشار المرشد الأعلى للشؤون العسكرية، الجنرال يحيى صفوي، إن طهران تراقب عن كثب كل التحركات في ‏‏المياه الخليجية، مضيفاً أنها على علم بعدة وعتاد الولايات المتحدة الأميركية، وقال أيضاً إن البلاد تعتبر أن تجهيز نفسها دفاعياً ‏‏وبناء قوة ردع من أهم سياساتها الاستراتيجية، معتبراً أن إيران لا تهدد أحداً بل تريد التعاون مع دول المنطقة ودول العالم ‏‏الإسلامي، ولا تريد حرباً، لكنها قادرة على تأمين أمن منطقة غرب آسيا والتي تشهد تغييرات خطيرة وخاصة في سورية.‏

كما اعتبر رئيس هيئة الأركان الإيرانية، حسن فيروز أبادي، أن التهديدات الأميركية وتهديدات بعض الأطراف الأخرى ‏الموجهة ‏لإيران فارغة المضمون، كما أضاف أن الجمهوريين في أميركا يعملون على إعادة حقبة الرئيس السابق جورج بوش ‏في محاولة ‏لتهديد إيران والهجوم عليها، قائلاً إنهم غير قادرين على تحقيق مبتغاهم، متهماً كلاً من أميركا وإسرائيل وبريطانيا ‏بدعم ‏الإرهابيين في المنطقة.‏

المساهمون