رواية إعدام المهندسين النوويين الخمسة: النظام السوري متورط جداً

رواية إعدام المهندسين النوويين الخمسة: النظام السوري متورط جداً

11 نوفمبر 2014
الصورة
مسلحون اعترضوا حافلة المهندسين وأعدموهم (أرشيفية/أمير قرشي/فرانس برس)
+ الخط -

تضاربت الأنباء حول رواية اغتيال خمسة مهندسين مختصين في الهندسة النووية، ويعملون في مركز البحوث العلمية في دمشق، وتم قتلهم يوم الأحد الماضي، عند أطراف دمشق. في حين قالت روايات إنهم قتلوا جراء انفجار عبوة ناسفة، أكدت روايات أخرى أنهم قتلوا جراء إطلاق نار على الحافلة التي تقلهم، فقد قال أحد الموظفين الذين كانوا يرافقون المهندسين، لـ"العربي الجديد"، إن "المسلحين أعدموا المهندسين ميدانياً".

وأضاف، الموظف الذي طلب عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية، أن "مجموعة من المسلحين أوقفوا حافلة نقل موظفي البحوث العلمية، التي كانت تقلهم إلى منازلهم عقب انتهاء الدوام، بالقرب من جسر معربا على طريق التل _ برزة، وقاموا بتدقيق البطاقات الشخصية للموظفين، ثم أنزلوا المهندسين الخمسة، وعصبوا أعينهم وأوقفوهم إلى جانب الطريق، وأطلقوا النار عليهم بشكل مباشر".

وتابع: "ثم أطلقوا النار على الحافلة ما تسبب في إصابة عدد من الموظفين، ثم انطلقوا بسيارتهم مبتعدين"، وبيّن أن "المنطقة، التي وقعت بها الحادثة تخضع في الكامل لسيطرة القوات النظامية وهي تبعد بضع مئات من الأمتار عن حاجز القوات النظامية، التي لم تتحرك إلا بعد أن تمت العملية".

من جهته، نفى مصدر في برزة، لـ"العربي الجديد"، أن "تكون الفصائل المعارضة المسيطرة على برزة، مسؤولة عن مقتل المهندسين"، لافتاً إلى أن "مكان الحادث بعيد جداً عن برزة ولا يمكن أن يصله مقاتلو المعارضة، كما أن هناك عدة حواجز للقوات النظامية على الطريق".        

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية، في حين حمل النظام المسؤولية إلى "مسلحين إرهابيين" لم يحددهم.

وقتل في نهاية شهر يوليو/تموز من عام 2013 ستة أشخاص وجرح 19 آخرون، إثر سقوط قذيفة صاروخية على حافلة تقل موظفين يعملون في مركز البحوث ذاته في القرب من حي برزة، بحسب ما أفادت مصادر رسمية حينها، كما استهد الطيران الإسرائيلي في الخامس من شهر مايو/أيار من عام 2013، مركزاً آخر للبحوث العلمية في منطقة جمرايا في ريف دمشق الغربي.

يشار إلى أن جميع مراكز البحوث العلمية تابعة لوزارة الدفاع، ويعتبر نشاطها من الأسرار العسكرية، ويخضع العاملون فيها إلى رقابة أمنية شديدة، وتقييد لحركتهم وعلاقاتهم الاجتماعية.

المساهمون