رهان مغربي على زيادة صادرات الزيتون

22 ديسمبر 2018
الصورة
محصول قياسي للزيتون هذا العام (Getty)
+ الخط -
يراهن المغرب  على تصدير الزيتون في الموسم الحالي، في ظل جني محصول قياسي، وتوقع ارتفاع الطلب في السوق  العالمي، خاصة من قبل إسبانيا وإيطاليا.

ولم يتمكن المغرب من تصدير فائض الإنتاج بشكل كبير في العام الماضي، وهو ما يجد تفسيره، بحسب مزارعين، في الطلب المرتفع في السوق المحلية، وارتفاع التكاليف في المغرب، رغم المساعدات التي تمنحها الدولة للمصدرين.

وقدر وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، مؤخرا، إنتاج الزيتون خلال الموسم  الزراعي الحالي، بما يقارب 2.2 مليون طن، مقابل 1.56 مليون طن في الموسم الماضي، بزيادة بنسبة 28%.

وعزا الوزير الإنتاج المنتظر تحقيقه في الموسم الحالي، إلى دخول إنتاج أشجار الزيتون الصغيرة، وكذلك الظروف المناخية الملائمة، التي عرفتها المراحل الصعبة لتنمية سلسلة الزيتون، برسم الموسم الفلاحي، سواء على مستوى درجات الحرارة أو حجم التساقطات المطرية وتوزيعها زمانيا ومكانياً.

ويفترض أن يساعد هذا المنتج القياسي على استخراج ما بين 150 و170 ألف طن من زيت الزيتون، وطرح كميات كبيرة من الزيتون الخام في السوق المحلي، حسب متخصصين في القطاع الزراعي.

ويتوقع رئيس الفيدرالية المغربية لمنتجي الزيتون، رشيد بنعلي، في تصريح لـ"العربي الجديد"، تصدير ما بين 40 و45 ألف طن من الزيتون في العام الحالي، خاصة إلي إسبانيا التي تستوعب حوالي 90% من إجمالي الصادرات.

ويوضح بنعلي أنه في العام الماضي، لم يجر تحقيق الهدف الرامي إلى تصدير 50 ألف طن من الزيتون الخام، حيث إن السعي إلى تحقيق ذلك الهدف كان سيؤدي إلى رفع الأسعار في السوق المحلية.

ويفيد بنعلي، بأن أسعار زيت الزيتون انخفضت في السوق المحلي إلى ما بين 4.5 و5 دولارات للتر الواحد في الفترة الحالية، بعدما كانت في الفترة نفسها من العام الماضي، تتراوح بين 6 و6.5 دولارات للتر.

ويترقب رئيس مجموعة النفع الاقتصادي، زيوت "أيت أعتاب"، لحسن مشاس، في تصريح لـ"العربي الجديد"، طلبا مهما في هذا العام على زيت الزيتون المغربي من السوق البريطانية. ويرى مزارعون، أن المنتجين الإسبان يتمتعون بمساعدات مهمة من الاتحاد الأوروبي، بينما تعتمد إيطاليا على السمعة التي اكتسبها الزيتون الذي تنتجه في الأسواق العالمية.

ويعتبر مشاس، أن الأسعار الحالية، ستنخفض في الأسابيع المقبلة، مع المضي في عملية الجني، وزيادة كميات الزيوت المستخرجة، ما يرفع العرض، بما له من تأثير على الأسعار.

المساهمون