رمضان يلقي بثقله على معظم البورصات العربية

20 مايو 2018
الصورة
تعاملات خجولة بسبب رمضان في بداية الأسبوع (Getty)
+ الخط -

سيطر التراجع على أداء غالبية البورصات العربية في نهاية تداولات اليوم الأحد، وسط غياب المحفزات وانحسار السيولة، وهو ما رده خبراء في السوق المالية إلى هدوء التعاملات خلال شهر رمضان. 

وجاءت بورصة مسقط في صدارة الأسواق الخاسرة، مع هبوط مؤشرها العام بنسبة 0.6% إلى 4590 نقطة مع نزول أسهم "جلفار للهندسة"، بنسبة 3.67%.

وتراجعت بورصة مصر مع تراجع مؤشرها الرئيس "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 0.57% إلى 16782 نقطة وسط عمليات بيعية للمصريين والعرب.

وتراجعت بورصة البحرين، مع انخفاض مؤشرها العام بنحو 0.43% إلى 1267 نقطة، بضغط نزول أسهم الاستثمار بنسبة 1.16% والخدمات بنسبة 0.44%.

وتخلت بورصة قطر عن مكاسبها الصباحية، لتغلق على انخفاض بنسبة 0.39% إلى 8856 نقطة، مع تراجع ثلاثة قطاعات رئيسة يتصدرها البنوك والصناعة بانخفاض قدره 0.65% و0.37% على التوالي.

وأغلقت بورصة الأردن على انخفاض هامشي بنسبة 0.07% إلى 2127 نقطة، مع تراجع أسهم القطاع الخدمي والصناعي بنحو 0.34% و0.16% على التوالي.

وفي الإمارات، انخفض مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 0.13% إلى 4425 نقطة بضغط هبوط "بنك أبوظبي الأول"، بينما ارتفعت سوق دبي بنسبة 0.21% إلى 2918 نقطة مدعوما بصعود سهمي "إعمار العقارية" و"دبي للاستثمار".

وتباين أداء مؤشرات الكويت الرئيسية، وارتفع المؤشر الأول بنسبة 0.11% إلى 4771 نقطة، بينما تراجع المؤشر الرئيسي بنحو 0.27% إلى 4851 نقطة.

وارتفعت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، هامشياً مع صعود مؤشرها الرئيسي "تأسي" بنسبة 0.02% إلى 8018 نقطة مدعوما بصعود بعض الأسهم القيادية في قطاع المصارف.

وقال عمرو صابر، المحلل المالي وخبير أسواق الأسهم، إن هذا التراجع هو أمر طبيعي بسبب هدوء التعاملات خلال رمضان، بالتزامن مع غياب المحفزات، مضيفاً أنه "قد نشهد بعد الارتداد الصعودي في أداء الأسواق قبل نهاية الأسبوع الحالي، لكن ستظل السيولة في تراجع مستمر لحين ظهور محفزات جديدة".

(الأناضول)

المساهمون