ركلات الجزاء تقود كولومبيا إلى المربع الذهبي

18 يونيو 2016
الصورة
أوسبينا صدّ ركلة جزاء مهمة (Getty)
+ الخط -

بلغ المنتحب الكولومبي الدور نصف النهائي من بطولة كوبا أميركا المئوية التي تستضيفها الولايات المتحدة الأميركية، بعدما انتصرت بركلات الترجيح، على إثر انتهاء الوقت الأصلي بنتيجة 0-0، في اللقاء الذي جمعهما على ملعب ميتلايف إيست في رذرفورد بنيوجرسي.

في الشوط الأول حاولت كولومبيا تشكيل خطورة على مرمى البيرو، حيث دعمت جماهير الأول منتخب بلادها بكل قوة، إذ حضر حوالي 60 ألف مشجع كولومبي في الملعب، وبالفعل كاد مهاجم نادي ميلان وإشبيلية السابق أن يفتتح باب التسجيل، مبكراً لكن الحارس بيدرو غاييسي كان في الموعد وخلّص الخطورة عن مرماه ببراعة.

ولاحت في الدقيقة 22 أخطر فرص المباراة لمصلحة نجم ريال مدريد جيمس رودريغز، الذي توغّل في مناطق البيرو، وباغت الدفاع والحارس بتسديدة من خارج منطقة الجزاء، لكن القائم ذاد عن مرمى غاييسي، وفشل زميل جيمس من متابعة الكرة في الشباك، خلال شوط شهد روحاً قتالية عالية من البيرو، والتي قامت بهجمة واحدة فقط على المرمى، وبلغت نسبة استحواذها على الكرة 47% مقابل 53 لكولومبيا.

في الشوط الثاني قاتلت البيرو بشكل أكبر، واعتمدت أكثر على التكتل والتحرك كفريق واحد، حيث حاولت اللعب بهجمات مرتدة سريعة، وأرهق المهاجم المخضرم باولو غوريريو الدفاعات الكولومبية في أكثر من مناسبة، مما كلّف كريستسيان زاباتا بطاقة صفراء، فيما لم يتمكن المدرب خوسيه بيكرمان من إيجاد التوليفة المناسبة، حيث بقي باكا معزولاً لوحده في الأمان، في ظل غياب للاعب يوفنتوس غوادرادو.

وكادت البيرو أن تباغت كولومبيا بهدفٍ قاتل في الدقيقة الثانية الإضافية من الشوط الثاني، حين تحصّلت على ضربة ركنية، انبرى لها كريستيان راموس برأسه، لكن حارس مرمى أرسنال ديفيد أوسبينا كان في الموعد وتصدى للهجمة بكل براعة، ليتجه المنتخبان إلى ركلات الجزاء، التي ابتسمت لصالح كولومبيا 4-2.

المساهمون