رفيق زنزانة معتقل مصري قتله الإهمال الطبي يُضرب عن الطعام

24 يوليو 2019
الصورة
الصحافي المصري المعتقل مصطفى الأعصر (فيسبوك)

بدأ الصحافي المصري المعتقل مصطفى الأعصر، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، بسبب وفاة صديقه المعتقل الشاب عمر عادل في زنزانة التأديب، بعد أن كان محبوسًا معه في الزنزانة نفسها سابقا.

ومات عمر عادل (29 سنة) في 22 يوليو/تموز الجاري، في سجن طره تحقيق بعدما وضع في زنزانة التأديب لمدة أربعة أيام، وهو الذي لم يكن يعاني من أية مشكلات صحية حين اعتقاله عام 2014، وكان محكومًا عليه بالسجن 15 عامًا قضى منها 5 أعوام في قضية عسكرية، وشُيّعت جنازته فجر أمس الثلاثاء، من مدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة.
وحسب حقوقيين، فإن إضراب الأعصر عن الطعام ليس فقط تعبيرًا عن الحداد على وفاة رفيقه في الزنزانة، وإنما اعتراضا على سوء الأحوال المعيشية داخل السجن، والإهمال الطبي، والحبس الاحتياطي المطول دون مبررات.
وقالت محاميته هالة دومة: "مصطفى حالته النفسية سيئة جدا، وحالته البدنية لا تتحمل أن يضرب عن الطعام، وهو يطلب من أصدقائه أن يتكلموا عنه وعن غيره من المعتقلين حتى يصل صوته، فربما يرفع الظلم عنه". ونقلت المحامية عنه قوله "إن كنتُ مذنبا فحاكموني، أما الحبس الاحتياطي المفتوح فهو لعنة".
والأعصر محبوس احتياطًا على ذمة القضية المعروفة إعلاميًا بـ"الثقب الأسود" والمتهم فيها صحافيون ونشطاء، وأُلقي القبض عليه في فبراير/شباط 2018، من الشارع مع زميله الصحافي حسن البنا، خلال عملهما على إنتاج فيلم تسجيلي حول "التحول الديمقراطي" في مصر، وأمرت النيابة بحبسهما بتهم الانضمام إلى جماعة محظورة، ونشر معلومات كاذبة بغرض الإضرار بالأمن القومي.
وكتبت الطبيبة منى حامد، إحدى مؤسِّسات مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، عبْر حسابها على "فيسبوك": "إلى مصطفى الأعصر. كلي خجل من أن أقول لك إني أشاركك حزنك على رفيق زنزانة القهر الذي غادر وترك لنا شعورَ الخزي والذنب. أخشى القول إني مدركة مدى غضبك، أو أن إحساسي بالعجز يشبه إحساسك. لا أملك اليقين الكافي لأقول لك إنك تؤذي نفسك بلا طائل. أعرف أنه ليس لديك فائضَ صحة لتصمد طويلا في الإضراب عن الطعام. أحترم اختيارك المقاوم، أو هكذا أتمناها مقاومة لا انتحارا. أملا لا يأسا. أحترم اختيارك. ولكن اسمح لي أن أطلب منك أن تتمسك بالحياة. أنت تستحق الحياة، والحياة تستحقك".

تعليق: