رفض يمني ضمني لاتفاق الإمارات مع إسرائيل: حقوق فلسطين غير قابلة للتصرف

13 اغسطس 2020
الصورة
توافق الشرعية والحوثيين على رفض الخطوة الإماراتية (يوتيوب)

أعلنت وزارة الخارجية في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، مساء الخميس، أن حقوق الشعب الفلسطيني "غير قابلة للتصرف"، في رفض ضمني للاتفاق المعلن بين الإمارات وإسرائيل لتطبيع العلاقات.

وقال وزير الخارجية محمد الحضرمي، في بيان مقتضب على حساب الوزارة بموقع تويتر: "موقفنا في الجمهورية اليمنية سيظل ثابتاً ولن يتغير تجاه القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق".

وفي إشارة ضمنية إلى رفض الخطوة الإماراتية، أكد المسؤول اليمني أن "حقوق الشعب الفلسطيني، وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، غير قابلة للتصرف"، لافتاً إلى أن "الشعب اليمني سيظل داعماً للشعب الفلسطيني الشقيق ولحقه في أرضه ودولته، ولن يحيد".

وللمرة الأولى يتوافق الموقف اليمني في الحكومة الشرعية وجماعة الحوثيين بشكل صريح تجاه قضية عربية هامة منذ بدء الحرب قبل أكثر من 5 سنوات.

وشن الحوثيون، هجوماً عنيفاً على دولة الإمارات في أعقاب الإعلان عن الاتفاق، حيث اعتبره المتحدث الرسمي للجماعة، محمد عبد السلام، بأنه "خطوة مستفزة"، نقلت ما في السر إلى العلن.

وقال عبدالسلام، في تصريحات نقلتها قناة "المسيرة" الناطقة بلسان الجماعة، إن السعودية والإمارات "حلقة في سلسلة المشروع الصهيوني في المنطقة، وأن الرياض لا تريد أن تظهر في البداية، وإلا فهي راعية "صفقة القرن"".

كما قال وزير الإعلام بحكومة الحوثيين، غير المعترف بها دولياً، ضيف الله الشامي، إن إعلان العلاقات المباشرة بين الإمارات وكيان العدو الصهيوني "وصمة عار يستنكرها كل من لا يزال يحمل في عروقه دماء العروبة والحرية وقيم الدين".

واتهمت رابطة علماء اليمن، الموالية للحوثيين، الإمارات بـ"العمل جهاراً نهاراً لصالح العدو الصهيوني"، لافتة إلى أن إعلان الرئيس الأميركي لهذا التطبيع بشكل رسمي "لم يكن إلا تتويجاً لمواقف الإمارات الخيانية". 

وندد حزب "الحق" بإعلان التطبيع، وقال إن "ما قامت به دويلة الإمارات من إعلان مع العدو الصهيوني هي خطوة خطيرة توضح مستوى الارتماء في حضن العدو".