رفض فلسطيني لقرار الاحتلال الاستيلاء على أراضي الحرم الإبراهيمي

رفض فلسطيني لقرار الاحتلال الاستيلاء على أراضي الحرم الإبراهيمي

04 مايو 2020
+ الخط -
حذرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، اليوم الاثنين، من خطورة قرار التصديق النهائي الصادر عن حكومة الاحتلال الإسرائيلي على مشروع استيطاني في الخليل، يتضمن الاستيلاء على أراضٍ لإقامة طريق يمكّن المستوطنين والمتطرفين اليهود من اقتحام الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية.

وأكد وكيل وزارة الأوقاف الفلسطينية حسام أبو الرب، في بيان للوزارة، أن "هذا التصعيد من قبل قوات الاحتلال تجاه الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة في الخليل، والتعدي على صلاحيات الأوقاف، مستمر بوتيرة كبيرة وسريعة، والسياسة الإسرائيلية في الحرم الإبراهيمي استفزازية، وذات أطماع ونيات خبيثة تحاول إسرائيل من خلالها الاستيلاء الكامل على الحرم خطوة خطوة، بعد أن استولت على غالبيته وتحكمت به".

وطالب أبو الرب المجتمع الدولي عموماً، والمؤسسات ذات العلاقة بالشأن الثقافي والتراثي والديني، وعلى رأسها اليونسكو، بوضع قراراتها موضع التنفيذ لخطورة ما يحدث في القدس والمسجدين الأقصى والإبراهيمي.

من جانبه، استنكر مجلس الأوقاف الإسلامية بالقدس ما تقوم به سلطات الاحتلال من فرض واقع جديد في الحرم الإبراهيمي الشريف بالخليل.
وأوضح المجلس، في بيان له، أن الحرم الإبراهيمي الشريف يتبع إدارياً لأوقاف السلطة الفلسطينية وإدارة بلدية الخليل منذ 01/10/1994، "وهذا لا يعفينا كمجلس أوقاف ودائرة أوقاف أردنية وهيئات إسلامية، ولا يعفي العالم الإسلامي والمجتمع الدولي وخصوصاً الأمم المتحدة واليونسكو، من مطالبة سلطات الاحتلال والضغط عليها لكفّ يدها عن مسجد الحرم الإبراهيمي في الخليل ووقف الاقتحامات لساحاته وداخله".
ودعا إلى وقف "استغلال أزمة كورونا لفرض مزيد من الإجراءات التهويدية، سواء في الحرم الإبراهيمي أو في محيط المسجد الأقصى المبارك".