رغم الفضائح... مارك زوكربيرغ فخور بإنجازات "فيسبوك"

29 ديسمبر 2018
الصورة
كانت سنة مليئة بالفضائح (جوليان مانيا/نورفوتو/Getty)
+ الخط -
واجهت شركة "فيسبوك" مشاكل ضخمة في 2018، شملت فضائح تسريب بيانات وتحقيقات الكونغرس، وحتى الاتهامات بأن الحكومات الأجنبية استخدمت الشبكة الاجتماعية لنشر الدعاية والأخبار الكاذبة. وبرغم كل هذا، يرى المدير التنفيذي والمؤسس، مارك زوكربيرغ، أنها كانت سنة تدعو إلى الفخر.

وكتب مارك زوكربيرغ في منشور عبر حسابه الرسمي: "بالنسبة لعام 2018، كان التحدي الشخصي الذي واجهته هو التركيز على معالجة بعض أهم القضايا التي تواجه مجتمعنا، سواء كان ذلك منع التدخل في الانتخابات، أو وقف انتشار خطاب الكراهية والتضليل، والتأكد من أن الناس يسيطرون على معلوماتهم، ومن أن خدماتنا تحسّن رفاهية الناس".

وكانت الخلاصة التي وصل إليها زوكربيرغ هي: "في كلٍّ من هذه المجالات، أنا فخور بالتقدم الذي حققناه".

ويقدم زوكربيرغ لنفسه هدفاً طموحاً كل عام كجزء من قراراته للسنة الجديدة. في عام 2018، كان هو إصلاح "فيسبوك"، وقال إن المهمة قد أنجزت، على الرغم من أنه لا يزال هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به.




وأوضح: "معالجة هذه القضايا هي أكثر من تحدٍ لسنة واحدة. ولكن في كل مجال من المجالات التي ذكرتها، قمنا الآن بوضع خطط متعددة السنوات لإصلاح أنظمتنا ونحن نعمل على تنفيذ خرائط الطريق هذه".

أما ما تبقى من منشور زوكربيرغ الطويل، فيتمحور حول كيفية تحسين "فيسبوك" لأنظمتها ودمج أنظمة الذكاء الاصطناعي لمحاربة الدعاية، وإزالة المحتوى الضار، وتقليل الوقت الذي يقضيه الأشخاص أمام مقاطع الفيديو في الموقع.

وكتب زوكربيرغ: "أحد التغييرات التي أجريناها قلل من حجم مقاطع الفيديو التي يشاهدها الناس بمعدل 50 مليون ساعة في اليوم"، "في المجموع، خفضت هذه التغييرات عن قصد التفاعل والإيرادات على المدى القريب، على الرغم من أننا نعتقد أنها ستساعدنا في بناء مجتمع وأعمال أقوى على المدى الطويل".

المساهمون