رسائل تعزية دولية في وفاة محمد مرسي

17 يونيو 2019
الصورة
توفّي مرسي خلال إحدى جلسات محاكمته(Getty)
قدّم عدد من زعماء العالمَين العربيّ والإسلاميّ، وشخصيات إسلامية وعربية ودولية، عزاءهم لعائلة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، الذي توفي اليوم خلال إحدى جلسات محاكمته في القاهرة.

ونعى نائب الرئيس المصري الأسبق، محمد البرادعي، الرئيس الراحل. وقال على حسابه بموقع "تويتر": "رحم الله الدكتور محمد مرسي وألهم ذويه الصبر والسلوان".

ونعى الرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يوسف القرضاوي، الرئيس المصري المعزول، واصفاً إياه بـ"الصابر المحتسب". 

وكتب القرضاوي في تغريدة على "تويتر"، شدد فيها على كون مرسي "أول رئيس مصري ينتخبه الشعب بإرادة حرة"، مضيفاً "مات صابراً محتسباً، وقد عانى في محبسه ما عانى، اللهم تقبله عندك شهيداً راضياً مرضياً، وعجّل بكشف الغمة عن الأمة". 


وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك للصحافيين: "خالص تعازينا لعائلة ومحبي الرئيس محمد مرسي الذي وافته المنية اليوم".

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: "أدعو الله أن يرحم شهيدنا".

ولاحقاً، أصدرت الرئاسة التركية بياناً قالت فيه: "رحل أول رئيس مصري منتخب ديمقراطيًّا إلى الرفيق الأعلى، في قاعة المحكمة، ندعو الله أن يدخله الجنة ونعزي الشعب المصري والعالم الإسلامي".

كما أعلنت رئاسة الشؤون الدينية التركية إقامة صلاة الغائب غدًا الثلاثاء في المساجد المركزية بعموم البلاد على روح محمد مرسي.

وقدم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني "تعازيه لأسرة الرئيس المصري السابق محمد مرسي في وفاته"، وذلك في تغريدة على "تويتر".



وكتب الشيخ تميم "تلقينا ببالغ الأسى نبأ الوفاة المفاجئة للرئيس السابق الدكتور محمد مرسي .. أتقدم إلى عائلته وإلى الشعب المصري الشقيق بخالص العزاء.. إنا لله وإنا إليه راجعون".

ونعت حركة "حماس" في قطاع غزة الرئيس المصري الأسبق وقالت في بيان: "بكل الرضا بقضاء الله وقدره تنعى حماس إلى مصر الشقيقة وشعبها الأصيل، والشعب الفلسطيني، والعالمين العربي والإسلامي، وأحرار العالم، الرئيس المصري الأسبق الدكتور محمد مرسي".

وأضافت أن "مرسي قدم مسيرة نضالية طويلة، قضاها في خدمة مصر وشعبها وقضايا الأمة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية على جميع الأصعدة الإقليمية والدولية في سياق المشوار الطويل في الصراع مع العدو الإسرائيلي".


كذلك نعته حركة "الجهاد الإسلامي" في قطاع غزة، وقالت إنه "قضى حياته مدافعا عن قضايا الأمة وفي مقدمتها فلسطين والقدس، والتصدي لعدوان الاحتلال الصهيوني 2012 على قطاع غزة".

وأقام مصلون فلسطينيون صلاة الغائب على مرسي في المسجد الأقصى.

كما نعت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، مرسي الذي "جاءه الأجل وهو شامخ عزيز في سجون الظلم، أمام محاكم الظالمين، وبين يدي نظام الانقلاب العسكري"، محملة إياه مسؤولية تصفية الرئيس المدنيّ المنتخب ديمقراطيا من شعب مصر.

وأضافت "لقد جسّد الرئيس المجاهد محمد مرسي كلمة الحقّ عند السلطان الجائر"، مردفة أنه "أمضى سنين عمره، يدافع عن حق المصريين والمقهورين والمستعبدين جميعا بالحريّة والكرامة والحكم الرشيد".

ومن تونس، نعت حركة "النهضة" التونسية في بيان لها، مرسي، معربة عن أملها في "أن تكون حادثة وفاته الأليمة مدعاة لوضع حد لمعاناة آلاف السجناء السياسيين في مصر وفتح حوارات بين مختلف الفرقاء السياسيين".

بدوره، علق عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم، أكبر حزب إسلامي في الجزائر، على وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي بالقول "رحمك الله أيها الرئيس المصري الشرعي المظلوم".

وقال برسالة تعزية: "أتقدم باسمي وباسم مؤسسات الحركة ومناضليها بتعازينا الخالصة لأهل الرئيس المصري الشرعي المنقلب عليه، ولإخوانه في حزب الحرية والعدالة، وللشعب المصري"، مضيفاً: "نسأل الله أن يحق الحق في أرض الكنانة وأن ينصر كل مظلوم".

وفي الكويت، أعرب برلمانيون عن حزنهم العميق عقب تلقيهم نبأ وفاة محمد مرسي.

وقال النائب أسامة الشاهين، عبر حسابه بـ"تويتر": "تقبل الله الدكتور محمد مرسي في الشهداء - أول رئيس عربي منتخب انتخاباً مباشراً، خالص العزاء لأحرار مصر والعالم"، بينما غرّد النائب محمد الدلال: "رحم الله الرئيس محمد مرسي بواسع رحمته، أول رئيس منتخب ديمقراطياً بصورة شرعية ونزيهة في مصر، نحسبه توفاه الله صابراً محتسباً ثابتاً على الحق، نسأل الله أن يدخله في عباده ويدخله جناته، وعظم الله أجر أهله وأحبائه".

أما النائب السابق جمعان الحربش، فقال عبر بـ"تويتر": "رحمك الله وانتقم لك وللأمة ممن ظلمك وظلم الأمة من بعدك وسفك دماء أبناء الشعب في الشوارع وأودعهم السجون، أفسدوا عليك دنياك وإني لأرجو أن تفسد عليهم دنياهم وأخراهم"، في حين قال النائب السابق وليد الطبطبائي "رحم ﷲ الشهيد البطل والرئيس الشرعي محمد مرسي وأول رئيس مصري ينتخب انتخاباً حراً طوال 7 آلاف سنة في تاريخ مصر.. تموت ويبقى ذكرك خالداً، ويعيش آخرون بيننا وهم أموات".

وفي الأردن، نعت الملكة نور الحسين، عقيلة ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال، الرئيس المصري السابق محمد مرسي، قائلة في تغريدة على "تويتر" كتبتها باللغة الإنجليزية "أرقد بسلام، الرئيس الأول والوحيد المنتخب ديمقراطيا في مصر".

بدوره، أعرب رئيس حزب "عدالة الشعب" الماليزي، أنور إبراهيم، عن "خالص تعازيه لأسرة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي"، مؤكداً أن وفاته المفاجئة "ستؤثر بشكل كبير على مصر والعالم الإسلامي ككل".

بدوره، عزّى حزب المؤتمر الشعبي في السودان "الأمة العربية والإسلامية في وفاة مرسي"، ودعا لإقامة صلاة الغائب على جثمانه.

من جهته، قال رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، خالد المشري، الإثنين، إن رئيس مصر الأسبق محمد مرسي "تعرض لعملية اغتيال بطيئة استمرت سنوات".

وأوضح "المشري"، عبر "فيسبوك"، أن "الاغتيال بدأ بالانقلاب على الشرعية ثم السجن الانفرادي والمنع من أبسط الحقوق حتى الدواء".

وتابع أن الراحل "انتقل من محاكمة الأرض إلى حاكم الأرض والسماء"، وقدم التعازي ‏إلى أسرة مرسي والشعب المصري و"كل المدافعين عن الحرية في العالم".

ونعى رئيس مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير)، نهاد عوض، الاثنين، الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، قائلاً إن قضية وفاته واحدة من "قضايا عشرات الآلاف الذين يعانون من الحكم الاستبدادي في مصر".

وأضاف عبر "تويتر": "توفّي اليوم أول وآخر رئيس ينتخب ديمقراطياً في مصر، وهو واحد من عشرات الآلاف الذين يعانون من ظروف بغيضة في مصر تحت حكم (عبد الفتاح) السيسي الاستبدادي".

وقال رئيس حزب "السعادة" التركي المعارض، تمل قره ملا أوغلو، إن حياة ونضال الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي وموقفه الثابت ستخلده في التاريخ مرشداً للأجيال.

وفي تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر"، أضاف "تلقيت ببالغ الأسى نبأ وفاة مرسي أول رئيس منتخب بمصر في قاعة المحكمة".