تسريبات رسائل العتيبة: أبوظبي أرادت استضافة سفارة "طالبان" بدلاً من الدوحة

نيويورك
العربي الجديد
01 اغسطس 2017
+ الخط -

بينما تتهم دولة الإمارات العربية المتحدة، جارتها قطر بدعم "الإسلاميين"، وتتذرع بأمر افتتاح سفارة لحركة "طالبان" الأفغانية في الدوحة عام 2013، بيّن تسريب جديد للرسائل الإلكترونية للسفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة أنّ الإماراتيين أرادوا فتح السفارة تلك في بلادهم.

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، اليوم الثلاثاء، أنّ السفير الإماراتي لدى واشنطن يوسف العتيبة تلقّى "مكالمة هاتفية غاضبة" من وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد، يشتكي فيها من أنّ مكتب "طالبان" سيفتتح في قطر وليس في الإمارات، وفقاً لرسائل مسربة من البريد الإلكتروني للسفير.

وقالت "نيويورك تايمز"، في تقريرها، اليوم، إنّها حصلت، في نهاية الأسبوع، على رسالة إلكترونية بتاريخ 12 سبتمبر/ أيلول 2011، تساءل فيها دبلوماسي إماراتي عن موقف الولايات المتحدة بشأن مكان وجود سفارة "طالبان".

وكتب الدبلوماسي محمد محمود الخاجة، إلى جيفري فيلتمان مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، آنذاك، قائلاً "هناك مقال في صحيفة لندن تايمز يشير إلى أنّ الولايات المتحدة تدعم إقامة سفارة لطالبان في الدوحة".

وتابع الخاجة في رسالته إلى فيلتمان: "يقول صاحب السمو إنّنا كنا تحت انطباع أنّ أبوظبي كانت خيارك الأول، وهذا ما تم إبلاغنا به من قبل مبعوث الأمم المتحدة إلى أفغانستان".

وفي رسالة منفصلة بتاريخ 28 يناير/ كانون الثاني 2012، كتب السفير العتيبة نفسه إلى مسؤول أميركي آخر بشأن شكاوى مماثلة من بن زايد، مستخدماً هذه المرة اختزال كلمة مختلفة، "ع ب ز"، الأحرف الأولى من اسم عبدالله بن زايد.

وفي رسالته إلى المسؤول الأميركي، الذي لم تكشف "نيويورك تايمز" عن اسمه، قال العتيبة: "تلقيتُ دعوة غاضبة من ع ب ز تقول كيف لم يتم تبليغنا".

وتابع "إنّهم يريدون أن يكونوا في وسط كل شيء... هؤلاء الشبان"، مشيراً بذلك إلى القطريين.

وذكرت "نيويورك تايمز" أنّ ممثلي السفارة الإماراتية في واشنطن، لم يردوا على طلبات التعليق، على التقرير. كما رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية التعليق على ذلك، معيداً أمر توجيه الأسئلة إلى الإمارات العربية المتحدة.


غير أنّ ثلاثة مسؤولين أميركيين سابقين، أكدوا للصحيفة، هذا الأسبوع، أنّ الإمارات العربية المتحدة، قد سعت في البداية إلى أن يكون مقر سفارة "طالبان" على أراضيها.

وقال مسؤولون أميركيون، للصحيفة، إنّ قطر وافقت على استضافة سفارة "طالبان"، في إطار جهود أميركية واسعة لتسهيل محادثات السلام في أفغانستان، وليس بسبب أي دعم لـ"طالبان" أو إيديولوجيتهم.

وحول المفاوضات بشأن تحديد مكان سفارة "طالبان"، أضاف المسؤولون الأميركيون، للصحيفة، أنّ كلاً من الإمارات وقطر، كانت لديهما النية لتوسيع مكانتهما كجهات فاعلة في الشؤون الدولية، ولم ترد أي واحدة منهما لمنافستها أن تنتهز الفرصة لاستضافة محادثات السلام الأفغانية.

ومع اتخاذ القرار لاختيار مكان السفارة في الدوحة، باشر السفير العتيبة التذرع بهذا التواجد، وكرر ذكره في قائمة الشكاوى ضد قطر، والتي صدّرها بـ"تحالف قطر العلني مع السياسيين الإسلاميين من جماعة الإخوان المسلمين في جميع أنحاء المنطقة"، بحسب الصحيفة.

وذكّرت الصحيفة، بما ذكره العتيبة في مقابلة مع شارلي روز، الأسبوع الماضي، عندما قال "لا أعتقد أنّه من قبيل المصادفة أن يكون لديك في الدوحة، قيادة حماس وسفارة طالبان وقيادة الإخوان المسلمين".

وأضاف العتيبة: "لماذا يفعلون ذلك... ليس لدينا جواب"، ولكن "يبدو أنّنا على خلاف مع فرق اعتقاد جوهري حول ما نريد أن تكون عليه المنطقة".

ذات صلة

الصورة
إمباير كوفي في قطر (العربي الجديد)

مجتمع

كانت البداية، بالنسبة للأخوين القطريين عيسى وإبراهيم الخليفي، في تأسيس "إمبراطورية القهوة" وتقديم القهوة الخاصة في قطر. لكن الحلم يكبر. واليوم، يسعيان نحو العالمية
الصورة
متحف علي درويشي- العربي الجديد

مجتمع

للإيراني علي درويشي، الذي أمضى كامل حياته في قطر، هوايات جمع متنوعة، شكلت له وهو في أواخر خمسينياته، ما يشبه المتحف المؤرخ للحياة الثقافية الخاصة بالعقود الماضية
الصورة
خلود العمادي (معتصم الناصر)

منوعات وميديا

شاركت الممثلة خلود العمادي، في عدة مسلسلات قطرية وخليجية، منذ دخولها عالم الفن عام 2015، منها مسلسلا "النور" و"عالم الجمر" (2015)، و"الحرب العائلية الأولى" (2016).
الصورة
حسن الإبراهيم- العربي الجديد

منوعات وميديا

يطمح الشيف كابتن حسن الإبراهيم، إلى نقل الطبق القطري نحو العالمية، من خلال 15 فندقاً حول العالم مملوكة لدولة قطر وإلى استثمار وجود أكثر من مليون زائر في كأس العالم 2022 للتعريف بأشهر الأطباق ضمن المائدة القطرية.

المساهمون