رزمة مشاريع إنسانية قطرية لقطاع غزة

14 مايو 2019
الصورة
اتصالات قطرية مكثفة لوقف التصعيد الأخير (محمد عبيد/فرانس برس)
+ الخط -

أعلن رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة السفير محمد العمادي، مساء اليوم الثلاثاء، تمديد المنحة المخصصة لشراء وقود لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة بغزة حتى نهاية العام الجاري، بالإضافة إلى دعم خط 161 لإيصال الكهرباء إلى القطاع، ضمن خطة لتطوير وتحسين إمدادات الكهرباء.

وقال العمادي، في مؤتمر صحافي عقده بمدينة غزة، إنه سيتم الاستمرار في دفع الأموال لصالح الأسر الفقيرة والمتعففة في القطاع لمدة ستة أشهر، إلى جانب مشاريع التشغيل المؤقت التي يجري تنفيذها بالشراكة مع مؤسسات الأمم المتحدة.

وأضاف أن إجمالي حصة غزة من المنحة التي أعلن عنها أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يبلغ 180 مليون دولار أميركي من أصل 480 مليون دولار أميركي خُصصت لدعم الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن إجمالي حصة غزة ستذهب للمشاريع الإنسانية التي سيلمس تأثيرها المواطن الغزي.

ولفت العمادي إلى أن اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة ستبدأ في إقامة بنية تحتية لصالح مشروع مستشفى ميداني على حدود غزة الشمالية على مساحة 40 دونماً، في إطار دعم القطاع الصحي بغزة بالتنسيق مع المؤسسة الأميركية للإنسانية.

وعن وجود تدخل قطري لصرف رواتب لموظفي حكومة غزة السابقة، أكد العمادي أن ملف رواتب موظفي غزة قيد البحث حالياً، إلا أن المنحة مخصصة للأسر الفقيرة والكهرباء والأمور الإنسانية، مشيراً إلى أن حل بعض الملفات الإنسانية سيخفف الأعباء على وزارة المالية بغزة ويمكنها من دفع رواتب الموظفين.

وعن التصعيد الإسرائيلي الأخير على غزة، بيّن أنه لو استمر التصعيد لساعات قليلة لشاهد العالم الكوارث الإنسانية، لافتاً إلى قيام دولة قطر باتصالات مكثفة لوقف جولة التصعيد الأخيرة في قطاع غزة وتنفيذ التفاهمات التي تم التوصل إليها.