رزان النجار... مسعفة فلسطينية تنضم إلى شهداء "مسيرات العودة"

غزة
العربي الجديد
01 يونيو 2018
أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، اليوم الجمعة، استشهاد المسعفة المتطوعة، رزان أشرف النجار (21 سنة)، برصاصة أطلقها قناص إسرائيلي عليها بشكل مباشر، شرق مدينة خان يونس جنوبي القطاع.


وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، أشرف القدرة، إن "رزان النجار لم تغادر ميدان عملها الإسعافي خلال مسيرة العودة الكبرى، حتى قدمت نفسها شهيدة اليوم، شرق خان يونس".

وظهرت رزان منذ بداية مسيرات العودة في صور متعددة، وهي ترتدي سترات الإسعاف وتتعاون مع المسعفين والممرضين، متطوعة لرعاية الجرحى والمصابين، وهي طالبة في كلية التمريض لكنّها سبق أن خضعت إلى دورات تمريض وإسعاف أولي، حتى أصيبت اليوم برصاص قناصة الاحتلال، لتنضم إلى شهداء المسيرات.

وكشفت مصادر مقربة من الشهيدة أن شاباً فلسطينياً قد تقدم لخطوبتها قبل أسبوعين، في خيام العودة، بحضور نشطاء فلسطينيين كانوا يرددون اسمها كأشهر متطوعة في مجال التمريض منذ بداية المسيرات.

ونقلت الشهيدة النجار في حوار سابق مع "العربي الجديد" أنّها تعرّضت وزملاء لها لحالات اختناق، بسبب كثافة الغاز المسيل للدموع الذي تطلقه قوات الاحتلال بتجاه المنتفضين. وقالت "فوجئنا من الإطلاق المكثّف لقنابل الغاز. وثمّة مصابون وصلوا إلى نقاطنا مع جروح نتيجة الطلقات في حين يعانون من الاختناق. الاحتلال يطلق النار عشوائياً، وفجأة ينقلون إلينا أطفالاً أو بالغين أو مسنّين، وليس أمامنا سوى دقائق معدودة لكي نسعف الحالة قبل أن تتفاقم الإصابة".

وأكدت الشهيدة قبل وفاتها أنها كانت تحصل على دعم كبير من أسرتها، وأن والدها يزورها يومياً في النقطة الطبية، على الرغم من أنّه حذّرها في البداية من خطورة الموقف.


وانضمت النجار إلى مئات الشبان والفتيات الذين قتلهم رصاص قناصة الاحتلال الإسرائيلي لمطالبتهم بحق العودة، وهي أول شهيدة في الجمعة العاشرة من المسيرات، التي بلغت الحصيلة الأولية للمصابين فيها نحو 100 فلسطيني، بينهم نحو 40 بالرصاص الحي.





ذات صلة

الصورة
غزة/سياسة/علي جادالله

سياسة

يعمّ هدوء حذر قطاع غزة، منذ فجر الخميس، مع بدء سريان وقف إطلاق النار المبرم بوساطة مصرية وأممية بين حركة "الجهاد الإسلامي" وإسرائيل بعد جولة من التصعيد ابتدأها الاحتلال باغتيال القيادي في ذراع الحركة العسكرية "سرايا القدس"، بهاء أبو العطا.
الصورة
سياسة/مسيرات العودة/(سبنسر بلات/Getty)

أخبار

أصيب عدد من الفلسطينيين، اليوم الجمعة، عقب قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المتظاهرين على الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة، في الأسبوع الحادي والثمانين لـ"مسيرات العودة وكسر الحصار".
الصورة
عز الدين صمصوم طفل في غزة 1 - مجتمع

أخبار

مذ بدأ الفلسطينيون يخرجون في مسيرات العودة، بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، راح الصغير عز الدين صمصوم يشارك فيها إلى جانب رفاق له لم يبلغوا سنّ المراهقة.
الصورة
مسيرات العودة/ فلسطين

أخبار

شارك آلاف الفلسطينيين، بعد عصر اليوم الجمعة، في تظاهرات مسيرة العودة وكسر الحصار في أسبوعها السابع والسبعين، في نقاط التماس الخمس على الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي الفلسطينية المحتلة.