رحيل أمجد ناصر... مواقع التواصل ترثيه بكلماته

31 أكتوبر 2019
الصورة
رحل بعد صراع مع المرض (تويتر)
+ الخط -
رحل الكاتب والشاعر الأردني، الزميل أمجد ناصر (يحيى النميري النعيمات) (1955 - 2019)، أمس الأربعاء، بعد صراعٍ مع المرض. 

على مواقع التواصل الاجتماعي، رثى المغردون من العالم العربي، ناصر، بكلماته وشعره. وكتبت الإعلامية ليليان داود: "الشاعر أمجد ناصر غادرنا إلى مكان أفضل، رفيق الاغتراب وحلم العودة إلى وطن أجمل أنت اليوم رحلت إلى سكينة صارت هي المرتجى". 

ودوّن أحمد سعيد طنطاوي، قائلاً: "لا أحد يعود كما خرج. وليس للماء ذاكرة لتحفظ أوجه الغائبين. ولا أحد يموت وقت يشاء. وداعاً #أمجد_ناصر".

أما محمد فكتب: "وها هو عصفور من بيننا يسقط
وطاقة نور تنطفئ
ومشتل جمال يجف رواؤه
وبوابة حرية توصد
شاعر يموت فجيعة مكتملة
على الوطن أن يتحسس صدره
أن يدرك قيمة ما فقد
ويعتني بمن تبقى #وداعاً_أمجد_ناصر".

وقال جابر: "(ومنذ زمان الطفولة
وحتى زمان التشرد
والنوم بعين واحدة،
وأنا أحلم بهذا
الذي أحلم به الآن،
فأعطني
راحتك
لأنام)
أمجد ناصر".

وغرّد محمد خضر: "إنني صالح للعزاء.. في أي وقت..* أمجد ناصر". 


وأسهم أمجد ناصر في إطلاق موقع وصحيفة "العربي الجديد" عام 2014، وتولى لغاية رحيله رئاسة تحرير موقع "ضفة ثالثة" الصادر عن الصحيفة، وظلّ أحد كتّاب الصحيفة حتى في أصعب لحظات مرضه. وكان قبلها قد أدار القسم الثقافي في صحيفة "القدس العربي" اللندنية لعقدين، وشغل موقع مدير تحريرها.

دلالات

المساهمون