رجل أعمال جزائري يضرب عن الطعام في سجن فرنسي

03 فبراير 2020
الصورة
جوهري في سجن فريسن قرب باريس (Getty)
+ الخط -
بدأ رجل الأعمال الفرنسي الجزائري ألكسندر جوهري الذي أوقف الجمعة إثر اتهامه في إطار التحقيق في الشبهات في تمويل ليبي للحملة الانتخابية للرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي، إضراباً عن الطعام في السجن، حسبما ذكر مصدر قريب من الملف الأحد.

وأعلن جوهري الذي يخضع للتوقيف الاحتياطي في سجن فريسن في منطقة باريس، أنه مضرب عن الطعام منذ السبت. وقال المصدر نفسه إنه يخضع لمتابعة طبية حسب الإجراءات المتبعة.

وفي اتصال هاتفي أجرته وكالة "فرانس برس"، قال محاميه بيار كورنوجانتيل أنه "لم يبلغ من قبل السلطات بهذا الإضراب عن الطعام".

وكان رجل الأعمال الستيني أوقف مساء الجمعة على إثر اتهامه "بالتزوير واستخدام وثائق مزورة" و"الفساد الفعلي". وقد وُضع في مركز طبي في فريسن لأنه يعاني من مشاكل صحية.

وكانت بريطانيا سلمت مساء الخميس جوهري الذي يطالب القضاء الفرنسي به منذ سنوات، عند وصوله الى مطار رواسي قادماً من لندن حيث كان موقوفاً منذ يناير/كانون الثاني بموجب مذكرات توقيف أوروبية.

وكان جوهري قد نُقل إلى المستشفى في العاصمة البريطانية مرات عدة بسبب مشاكل في القلب. ووُضع في الإقامة الجبرية بعدما دفع كفالة قدرها 1.13 مليون يورو.


(فرانس برس)

المساهمون