ربع النساء في الأردن يتعرضن للعنف

ربع النساء في الأردن يتعرضن للعنف

16 يوليو 2019
+ الخط -
أكد وزير العدل الأردني، بسام التلهوني، أن الإناث يتعرضن للعنف القائم على النوع الاجتماعي أكثر من الذكور بسبب العلاقات غير المتكافئة بين الرجل والمرأة، وأن هذا الأمر يشكل انتهاكا للقوانين، ويقف عائقا أمام تقدم المرأة ويسلبها الكثير من الحقوق التي أقرتها المواثيق الدولية.

وأشار التلهوني خلال افتتاح أعمال مؤتمر "العنف القائم على النوع الاجتماعي" اليوم، في الجامعة الأردنية، إلى جملة من الإصلاحات والتعديلات التي جرت على التشريعات للحد من العنف القائم على النوع الاجتماعي، كان أبرزها صدور قانون الحماية من العنف الأسري، وتعديل قانون العقوبات الذي حقق العديد من الإنجازات لمنع الجاني من الإفلات من العقاب، واستحداث بدائل إصلاح مجتمعية من شأنها التركيز على فكرة الإصلاح والتأهيل بدلا من السجن.
وقالت الخبيرة في مجال العنف المبني على النوع الاجتماعي، أسمهان الوادي، إن 3 نساء من كل 5 في بعض الدول يتعرضن للعنف الجسدي والجنسي، وإن امرأة من كل 4 نساء في الأردن تتعرض للعنف، مضيفة أن زواج القاصرات شائع جدا في دول عربية منها السودان واليمن، وفي الأردن تتزوج واحدة من كل 10 نساء تحت 18 سنة.
 
بدوره، قال رئيس الجامعة الأردنية، عبد الكريم القضاة، إن التمييز ضد النساء يشكل العائق الأساسي لتحقيق المساواة بين الجنسين، وشدد على أهمية دعم النساء وتعزيز وجودهن كعنصر فاعل في المجتمع، وخلق فرص العمل التي تضمن مشاركة المرأة على كافة المستويات بما فيها المواقع القيادية.​