رافضو الانقلاب بدلتا مصر يواصلون التظاهر في ذكرى "رابعة"

14 اغسطس 2014
+ الخط -

القاهرة – حبيبة عبد العزيز

استمرارا للنزيف الدموي الذي شهدته البلاد منذ وقوع الانقلاب العسكري، في 3 يوليو – تموز قبل الماضي، اعتدت قوات الأمن المصرية بمعاونة عناصر من البلطجية، اليوم الخميس، الذي يوافق الذكرى السنوية الأولى لمذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، على مسيرة نظمها مناهضو الانقلاب العسكري بحي "الشرباصي" بمحافظة دمياط، ما أسفر عن إصابة متظاهرين بأعيرة نارية واعتقال العشرات.

 كانت المسيرة قد انطلقت للتنديد بمذبحة الفض التي وقعت قبل عام، ورفع المشاركون فيها شارات رابعة، مطالبين بالقصاص من مرتكبي "أبشع مذبحة ضد متظاهرين سلميين في التاريخ المصري الحديث"، بحسب شهادة منظمة "هيومان رايتس ووتش".

 يأتي ذلك في الوقت الذي قطع فيه مجهولون الطريق الدولي الساحلي المؤدي لمدينة دمياط الجديدة وطريق السكك الحديدية، الذي يربط محافظتي دمياط والدقهلية، ما تسبب في تعطيل حركة القطارات.

وفي محافظة الدقهلية، نظم أعضاء التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب مسيرة بمدينة المنزلة نددوا خلالها بجرائم الانقلاب العسكري.

وفي محافظة البحيرة، شمال مصر، نظم نشطاء حركة "عفاريت ضد الانقلاب" مسيرتين جابتا شوارع مدينتي النوبارية وكفر الدوار رفعوا خلالها صور بعض الشهداء ممن قضوا في المذبحة، مؤكدين "استمرار حراكهم لحين إسقاط حكم العسكر ومحاكمة قيادات الجيش والشرطة المتورطين في المذبحة في مقدمتهم الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، ووزير داخليته محمد إبراهيم".

كما قام مجهولون بقطع الطريقين الزراعي والدولي الساحلي بمدينة دمنهور بنفس المحافظة البحيرة مرددين هتافات منددة بالانقلاب ومذبحة الفض منها "يا للي بتسأل إيه القصة قتلوا أخويا وحرقوا الجثة"، و"اسألوا كلاب الداخلية عن أسود رابعة العدوية هيقولوا شفنا أعجوبة كان بيواجهوا الآلي بطوبة".

وفي محافظة الشرقية، نظم أسر شهداء ومصابي المذبحة سلاسل بشرية على طريق كفر صقر - أبو كبير، رفعوا خلالها أعلاما مصرية  بالإضافة إلى صور المعتقلين منذ وقوع الانقلاب، هذا وقد أضرم مجهولون النار في نقطة شرطة "الشرق" بمدينة "العاشر من رمضان".

وفي محافظة القليوبية، نظم مناهضو الانقلاب بقرية عرب العليقات، التابعة لمركز الخانكة، سلسلة بشرية على طريق أبو زعبل – شبين أكدوا خلالها مواصلة حراكهم السلمي حتى إسقاط الانقلاب. 

دلالات