راغب علامة يغضب اللبنانيين: بن سلمان لقيادة الثورة!

17 نوفمبر 2019
الصورة
راغب علامة يحاول تسلّق الثورة (تويتر)
+ الخط -
لا يزال الغضب سائداً على مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، منذ يوم أمس، إثر انتشار مقطع فيديو للفنان راغب علامة يتمنى فيه لو كان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قائداً للثورة.

وقال علامة في حفل "موسم الرياض" الذي شارك فيه مع وليد توفيق وشيرين عبدالوهاب إنّنا "اليوم في لبنان نعيش حركة وثورة شباب وصبايا ضد الفساد، وكنا نتمنّى دائماً أن يكون شخص مثل الأمير محمد بن سلمان قائد الثورة على هذا الفساد، لكن الشبان في لبنان يقومون بهذا الدور حتى يعود لبنان كما السابق".

وأدى علامة خلال الحفل أغنية "راجع راجع يتعمر راجع لبنان" وقدم أيضاً النشيد الوطني اللبناني. واعتبر اللبنانيون أنّ علامة يحاول تسلّق الثورة فيما هو شريك في الفساد وصديق السياسيين.

وأعرب اللبنانيون عن غضبهم جراء تصريحات علامة، مشيرين إلى أن لا قائد للثورة أولاً، وإلى أنّ علامة فاسد ثانياً، ثم إلى أنّ بن سلمان يضيّق على الشعب السعودي فيما الآلاف في السجون حالياً، كما ذكّروا بكيفية تعامله مع مواطنه، الصحافي جمال خاشقجي، والذي اغتيل وقُطّعت جثته داخل سفارة بلاده في إسطنبول.



ونزل اللبنانيون إلى الشوارع في ثورة 17 أكتوبر/تشرين الأول ضدّ الأحوال الاقتصادية والمعيشية المتدهورة، هاتفين ضد النظام الطائفي الفاسد. واستقالت الحكومة في اليوم الـ13 للتظاهرات، فيما لم يُعلن عن استشارات نيابية لتكليف رئيس جديد للحكومة بعد. 

وخلال الثورة، أعرب اللبنانيون عن غضبهم من راغب علامة، كونه فتح أبواب المدارس التي يملكها في ظل إقفال المدارس الأخرى خلال الثورة، ودفع نصف مرتب للأساتذة فيها، كما أنّه يجبر الأساتذة على دفع فواتير الكهرباء والمياه، حسبما تناقل ناشطون. وعلامة أيضاً كُشف قبل سنوات أنّه لم يدفع رسماً جمركياً عن سيارته، فيما هو صديق مقرّب من السلطة السياسية التي ينتفض ضدها اللبنانيون.

عدا عن ذلك كله، يساند علامة الأنظمة ضدّ الشعوب في أغلب الدول العربية. وقبل حديثه عن بن سلمان، شارك في حملةٍ فنية دافعت عن رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، بدلاً من أن يقف مع المصريين الذين يعانون قمع السيسي وبطشه.










المساهمون