رئيس مجلس الأمن يحذّر من اندلاع حرب جديدة بغزة

رئيس مجلس الأمن محذراً: نقترب كل يوم من حرب جديدة في غزة

31 يوليو 2018
الصورة
الأوضاع في غزة تزداد تفاقماً (محمود همس/ فرانس برس)
+ الخط -


حذر رئيس مجلس الأمن الدولي، السفير السويدي، أولوف سكوغ، اليوم الثلاثاء، من خطورة اندلاع حرب جديدة في ظل الأوضاع الراهنة بقطاع غزة.

وخلال مؤتمر صحافي في المقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك، قال سكوغ: "نحن نقترب كل يوم من نشوب حرب جديدة في غزة (بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية)".

وشدد على أن "الوضع يزداد خطورة، خاصة بالنسبة للفلسطينيين في غزة (أكثر من مليوني نسمة)".

ومنذ 12 عاما يحاصر الاحتلال الإسرائيلي غزة، ما خلف أوضاعا معيشية وصحية متردية للغاية، فضلًا عن اعتداءات عسكرية مستمرة، أسقطت أكثر من 150 شهيدًا، منذ نهاية مارس/ آذار الماضي.

وأردف سكوغ: "كل واحد منا سمع عن وجود خطة سلام، لكن لا أحد يعرف تفاصيلها، وتوجد شكوك كثيرة بشأنها".

ويتردد أن الولايات المتحدة الأميركية تجهز خطة لمعاجلة النزاع الفلسطيني- الإسرائيلي، تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة.

وأضاف: "نعتقد أننا نبتعد يوميًا عن السلام، وفي السويد عارضنا قانون القومية الإسرائيلي، ونعتبر أنه يأخذنا بعيدًا عن طريق السلام".

وأقر الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، في 19 يوليو/ تموز الجاري، قانونا يعتبر أن "دولة إسرائيل هي الوطن القومي للشعب اليهودي"، وأن "حق تقرير المصير في إسرائيل يقتصر على اليهود، والهجرة التي تؤدي إلى المواطنة المباشرة هي لليهود فقط".

كما ينص على أن "القدس الكبرى والموحدة عاصمة إسرائيل"، وأن "العبرية هي لغة الدولة الرسمية"، مع فقدان العربية لمكانتها لغة رسمية، ويشير إلى أن "الدولة تعمل على تشجيع الاستيطان اليهودي".

وشدد السفير السويدي على أن "الوضع في غاية الخطورة، وأعتقد أن مجلس الأمن لم يفعل ما فيه الكفاية عندما يتعلق الأمر بالملف الفلسطيني- الإسرائيلي".

وتنتهي رئاسة السويد الدورية لمجلس الأمن عند منتصف ليلة اليوم، وتتولى مصر رئاسة المجلس خلال أغسطس/ آب المقبل.

(الأناضول)