رئيس روسنفت: هجمات السعودية تؤثر على دورها كمورد للنفط يعوَّل عليه

24 أكتوبر 2019
الصورة
إيغور سيتشن مع رئيس الوزراء الروسي (Getty)
+ الخط -
قال إيغور سيتشن، الرئيس التنفيذي لروسنفت الروسية، اليوم الخميس، إن هجمات سبتمبر/أيلول على المنشآت النفطية السعودية التي أوقفت مؤقتاً نحو نصف إنتاج المملكة من النفط، أوجدت دافعاً لإعادة النظر في دور السعودية كمورد للنفط يعوَّل عليه.

وحسب رويترز، ذكر سيتشن خلال مؤتمر في إيطاليا، اليوم الخميس، إن الفقدان المفاجئ للإنتاج، "يعطي دون أدنى شك دافعاً لإعادة النظر في دور السعودية كمورد للنفط يعول عليه".

وجاءت تصريحات سيتشن في مؤتمر نفطي بمدينة فيرونا الإيطالية حيث يعقد حالياً مؤتمر الطاقة السنوي، وتشارك فيه كبرى شركات النفط الروسية.

ويسعى سيتشن من خلال التصريحات المشككة في دور المملكة كممدّ نفطي يعتمد عليه السوق العالمي في كسب السوق الإيطالي. وتواصل الشركات النفطية الروسية استغلال هجمات الحوثي في محاصرة السوق النفطي لشركة أرامكو.  

وكانت الشركات الروسية قد خطفت حصة من سوق النفط الهندي، كانت تغطيها شركة أرامكو وشركة النفط الوطنية الإماراتية، وذلك قبل شهرين. وتواصل الشركات الروسية الباحثة عن زيادة حصصها التسويقية على حساب شركة أرامكو التشكيك في قدرة السعودية على تلبية احتياجات عملائها بعد هذه الهجمات. 

وفي ذات الشأن، أعلن رئيس شركة "لوك أويل"، وهي أكبر شركة نفط روسية خاصة، وحيد كبيروف، يوم الأربعاء، الانسحاب من مشروع استكشاف غاز مشترك مع شركة "أرامكو" السعودية. 

وقال كبيروف في تصريحات صحافية: "تربطنا تقليدياً علاقات صداقة مع "أرامكو" السعودية. كان لنا مشروع كبير للاستكشاف الجيولوجي، واكتشفنا حقلاً هناك. للأسف، هذا حقل مركب ذو طبقات عميقة".

ولم تتمكن أرامكو والحكومة السعودية من خلق الظروف حتى تكون هناك جدوى اقتصادية من استثماره". وأضاف: "نتولى الآن عملية تسليم المشروع للمملكة. آمل أن ينتهي ذلك قبل نهاية العام".


(العربي الجديد)

دلالات

المساهمون