رئيس حزب مغربي معارض: قانون الأمازيغية طمس للهوية

رئيس حزب مغربي معارض: قانون الأمازيغية طمس للهوية

21 فبراير 2017
الصورة
نشطاء أمازيغ في المغرب (فاضل سنة/Getty)
+ الخط -


انتقد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة المعارض بالمغرب، إلياس العماري، مشروع قانون تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية الذي قدمته الحكومة، ووافق عليه البرلمان في ختام ولاية الحكومة السابقة، متهماً القانون بأنه "يطمس هوية البلاد".

وقال العماري اليوم الثلاثاء، خلال جلسة اليوم الدراسي الذي ينظمه الحزب بشأن مشروع قانون ترسيم الأمازيغية، إن "القانون جاء في الوقت الميت للبرلمان السابق، ولم يلب طموحات الأمازيغ بالبلاد"، على حد تعبيره.

وتابع أن "القانون المقترح يضم عدة اختلالات، أولها أنه لم يحظ بمشاركة جميع الفرقاء المعنيين بموضوع الأمازيغية، كما لم يشرك الجمعيات المهتمة بالملف، وجاء ليعطل الطابع الرسمي للأمازيغية بدلا عن تسريعه".

واعتبر العماري، أن مشروع القانون الذي جاءت به الحكومة يستهدف الأمازيغية، ويسعى إلى نسف المكتسبات التي تحققت، معتبرا أن القانون لم يلزم السلطات بتفعيل رسمية اللغة الأمازيغية دستوريا، فقال نصه "يمكن للسلطات" وليس يجب على السلطات.

وشدد على أن "مشروع القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية لا يستهدف النشطاء الأمازيغ، أو بعض مكونات الصف الديمقراطي والتقدمي، أو جهة أخرى دون غيرها، أو الأمازيغية وحدها، بل يهدف إلى طمس هوية البلاد" على حد تعبيره.

وانتقد المشاركون في اليوم الدراسي ما سموه "غياب نظرة شمولية لتعليم الأمازيغية في المدارس المغربية، وأيضا الجدولة الزمنية الطويلة المحددة بـ15 عاما في مشروع تفعيل ترسيم الأمازيغية بالبلاد.