رئيس البنزرتي يطالب لاعبيه بإيقاف النشاط لهذا السبب

29 يوليو 2020
الصورة
يواجه السعيداني حكماً بالسجن في تونس (تويتر)
+ الخط -

رفض لاعبو النادي البنزرتي التونسي التدرب، الثلاثاء، بسبب عدم حصولهم على مستحقاتهم المادية، تزامنا مع وجود رئيس الفريق عبد السلام السعيداني في فرنسا بعد إدانته بالسجن 47 سنة، بسبب قضية شيكات من دون رصيد.

من جهته، لوٌح مجلس إدارة النادي البنزرتي بالاستقالة في ظل تواصل الأزمة المادية الخانقة، وتأخر صرف المنحة السنوية التي تضخها إحدى شركات النفط في محافظة بنزرت والمقدرة بـ80 ألف دولار، إذ سبق للبنزرتي أن طالب بالحصول على هذا المبلغ قبل موعد عيد الفطر المبارك، بهدف تسديد جزء صغير من مستحقات اللاعبين والجهاز الفني.

وفي ردة فعل عن التطورات المتسارعة التي يعرفها النادي، قال عبد السلام السعيداني، في تصريحات لإذاعة "موزاييك" التونسية من مقر إقامته في فرنسا: "أنا أساند ما قام بها اللاعبون، أطالبهم أيضا بعدم خوض المباراة القادمة في الدوري، وإن لزم الأمر تعليق نشاطهم إلى أن يحصل الفريق على حقوقه المادية، لا بد من الضغط على المسؤولين في البلاد حتى يدرك الجميع أن البنزرتي يتعرض لظلم صارخ".

 

 

وتابع "أتهم أطرافا سياسية بعرقلة النادي ومنعه من الاستفادة من المنح التي تضخها الهيئة العامة للشباب والرياضة لفائدة الفرق، لأن مدينة بنزرت تتعرض للإقصاء، لذلك أطالب بمنحنا الحرية التامة لأننا على ما يبدو لا ننتمي للدولة التونسية، وهنا أستحضر مثال موناكو التي انفصلت عن فرنسا ولن أوضح أكثر ما أقصد".

ويلاقي النادي البنزرتي منافسه النادي الصفاقسي، الأحد، في الأسبوع 18 للدوري التونسي الممتاز لكرة القدم، تزامنا مع عودة المنافسات بعد توقفها في منتصف شهر مارس/آذار الماضي جراء تفشي فيروس كورونا في البلاد.

المساهمون