رئيس الاتحاد الدولي للقوى: دول غير أوروبية ستستضيف المونديال

03 أكتوبر 2019
الصورة
سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى (Getty)
كشف سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، أنّ استضافة بطولة العالم لألعاب القوى، لن تنحصر بأوروبا، بعد يوجين الأميركية بنسخة عام 2021، وبودابست المجرية بنسخة عام 2023.

وستعود البطولة إلى أوروبا من جديد، عندما تُجرى في العاصمة المجرية بودابست عام 2023، بعد ست سنوات من تنظيم العاصمة البريطانية لندن لمونديال 2017.

وقال كو، في مؤتمر صحافي، على هامش حضوره بطولة العالم لألعاب القوى 2019، في العاصمة القطرية الدوحة، مساء الأربعاء: "نعلم أنّ استضافة دول جديدة لبطولة العالم ستكون على حساب الدول الأوروبية القوية في أم الألعاب، ولكن ألعاب القوى هي رياضة دولية للجميع، ولا يمكن الذهاب دائماً إلى الأماكن التي اعتدنا إقامة البطولة فيها".

وأشاد كو بتاريخ دولة قطر في رياضة ألعاب القوى: "قطر لها تاريخ كبير في رياضة ألعاب القوى أكثر من تاريخ بعض الدول المشاركة في البطولة. لقد جئت إلى قطر في منتصف التسعينيات، وكانت ألعاب القوى ضمن المنهج التدريسي.. إنها الدولة الوحيدة في العالم التي تخصص يوماً للاحتفال باليوم الرياضي، واستضافت إحدى أفضل النسخ من بطولة العالم لألعاب القوى داخل قاعة عام 2010".


وحول إيقاف الأميركي ألبرتو سالازار، مدرب العداء البريطاني محمد فرح، وسحب اعتماده من بطولة الدوحة، بسبب الإيقاف من الوكالة الأميركية لمكافحة الفساد، أكد رئيس الاتحاد الدولي أنّ إيقاف سالازار "لن يؤثر على مسار بطولة العالم المقامة حالياً في الدوحة"، مطالباً الرياضيين في ذات الوقت، بضرورة اختيار مدربيهم وبيئتهم التدريبية "بعناية فائقة".

وأضاف كو: "البطولة الحالية تشهد العديد من الرياضيين الذين يدربهم سالازار؛ مثل الهولندية سيفان حسن التي توجت بذهبية سباق 10 آلاف متر في بطولة الدوحة، والعداء الأميركي دونوفان بريزييه بطل سباق 800 متر"، خاتماً بالقول: "إذا كنت تتدرب تحت قيادة مدرب، فيجب أن تكون في تمام الارتياح بأنك تعمل في بيئة آمنة وأنها لن تدمر سمعتك. الرياضي يجب أن يسأل نفسه هذه الأسئلة".