رأس السنة الآشورية

31 مارس 2019
الصورة
من أحد الاحتفالات (صافين حامد/ فرانس برس)
يصادف الأول من إبريل/ نيسان من كل عام يوم رأس السنة الآشورية "أكيتو" الذي يحتفل به الكلدان السريان الآشوريون في مختلف دول العالم. ويعد عيد أكيتو، الذي يحتفل هذا العام بالسنة 6769، رمزاً للخصوبة والتجدد بحسب الميثولوجيا الآشورية القديمة، ويحتفل به في كل من سورية والعراق وتركيا ولبنان وغيرها من الدول. وبحسب "راديو السويد"، ستشهد مدن عدة في السويد احتفالات خلال عطلة نهاية الأسبوع، منها استوكهولم يوتبوري ونورشوبينغ وسوديرتالية. ونصبت لوحات إعلانية تهنئ بالمناسبة وتدعو للاحتفال بها.

ويقول عدد من الباحثين إن الاحتفال بعيد أكيتو بدأ في الألف الثالث قبل الميلاد، واستمر حتى القرن الثاني قبل الميلاد، ليظهر بعد ذلك في أعياد واحتفالات أخرى بعدما طرأت عليه بعض التغيرات. وانتقل عيد أكيتو من بابل إلى آشور، ومنها انتقل إلى الكرد والفرس والشعوب الأخرى ليمثل الاحتفال بعيد الربيع، بعدما اتخذ مسميات أخرى مثل النوروز والنيروز، الذي يقام في الحادي والعشرين من مارس/ آذار الذي يتزامن مع الأول من نيسان/إبريل البابلي. وبقيت بعض الطوائف المسيحية في العراق وسورية تحتفل برأس السنة البابلية والآشورية في الأول من إبريل/ نيسان.



وأكيتو كلمة سومرية لم يتوصل الباحثون إلى معناها بدقة، وأشاروا إلى أنها تعني بداية أو عتبة. ورأى البعض أنها كلمة دخيلة على السومرية.
تعليق: