ذوو شهداء غزة يطالبون السلطة الفلسطينية بصرف مخصصاتهم

غزة
يوسف أبو وطفة
12 فبراير 2019
+ الخط -
دخلت الفلسطينية أمّ أحمد البريم في حالة من البكاء يرافقها شعور بالغضب والقهر؛ بعدما قطعت السلطة الفلسطينية راتب ابنها الشهيد الذي قضى في العام 2006 على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، في الوقت الذي ترفض صرف راتب لزوجها الذي استشهد في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة عام 2014.

وشاركت البريم إلى جانب مجموعة من ذوي الشهداء والجرحى المقطوعة مخصصاتهم المالية من قبل السلطة الفلسطينية، في وقفة احتجاجية أقامتها لجنة أهالي الشهداء والجرحى، اليوم الثلاثاء، أمام مقر مؤسسة الشهداء والجرحى بمدينة غزة.

ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية لافتات وشعارات تؤكد حق الشهداء والجرحى وذويهم في الحصول على المخصصات المالية، بالإضافة إلى أخرى تدعو السلطة لإعادة المخصصات المالية المقطوعة وعدم التفرقة بين الشهداء والجرحى.

وتقول البريم لـ "العربي الجديد"، إنّ راتب ابنها الشهيد أحمد هو مصدر الدخل الوحيد لعائلتها المكونة من 5 أفراد، إذ استشهد زوجها في الحرب الإسرائيلية الأخيرة التي شُنت على القطاع عام 2014.

"حرام على السلطة، وعلى الرئيس محمود عباس ما يفعل بنا نحن أهالي الشهداء والجرحى، ألا يكفينا فقدنا لأبنائنا وما يفعله بنا الاحتلال الإسرائيلي من قصف وحصار متواصل؟ يجب أن تعود رواتب أبنائنا بشكل فوري وسريع".

أما الغزية ميسر زقوت فشاركت هي الأخرى في الوقفة الاحتجاجية بعدما قطع راتب نجلها، وتقول إنّ نجلها الشهيد ماهر زقوت استشهد عام 2004 وقطعت السلطة راتبه إلى جانب عدد من الشهداء والجرحى الشهر الجاري.

وتوضح زقوت لـ "العربي الجديد"، أنّ الراتب الذي كانت تتحصل عليه شهرياً منذ استشهاد نجلها يعتبر مصدر الدخل والإعالة الوحيد لها ونجلها الأصغر، إذ توفي زوجها منذ مدة ولا يوجد لها مصدر دخل آخر تتدبر أمورها منه.

طالبوا بإعادة الرواتب المقطوعة (عبد الحكيم أبو رياش)

وتطالب والدة الشهيد، السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس بالعمل على إعادة راتب نجلها الشهيد وغيره من الشهداء والجرحى، كون هذه المخصصات المالية تعتبر للكثير من هذه الأسر مصدراً للدخل في ظل الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة.

في الأثناء، يؤكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، طلال أبو ظريفة، في كلمة خلال الوقفة الاحتجاجية، أن مخصصات الشهداء والجرحى والأسرى الفلسطينيين بمثابة خط أحمر من غير المقبول المساس به.

رفضوا المساس بمخصصات الأسرى (عبد الحكيم أبو رياش)

ويقول أبو ظريفة إن مدخل الوحدة الوطنية يكون عبر صرف مخصصات الشهداء والجرحى والأسرى، وإعادة رواتب الموظفين والعمل على تعزيز صمود الشعب الفلسطيني، وليس من خلال اتخاذ إجراءات غير مقبولة.

ويضيف القيادي في الجبهة الديمقراطية، أن هذه الإجراءات تخدم التوجهات الأميركية والإسرائيلية التي تهدف إلى تجريم صرف رواتب ومخصصات الشهداء والجرحى والأسرى، وإحداث شرخ داخل البيت الفلسطيني عبر التفرقة بينهم.

رفضوا أن يكونوا ضحية خلافات سياسية (عبد الحكيم أبو رياش)

وقطعت السلطة الفلسطينية هذا الشهر الرواتب والمخصصات المالية التي كانت تصرفها شهرياً لآلاف الموظفين والشهداء والجرحى والأسرى، خصوصاً أولئك المحسوبين على حركتي حماس والجهاد الإسلامي، إذ فوجئ الكثيرون بعدم وجود أرصدة بنكية لهم مقارنة بنظرائهم.

 

قطعت السلطة الفلسطينية الرواتب (عبد الحكيم أبو رياش)

 

ذات صلة

الصورة
اعتصام المحامين الفلسطينيين بالمحاكم (العربي الجديد)

مجتمع

نفذ أعضاء نقابة المحامين الفلسطينية وقفات احتجاجية واعتصامات داخل أروقة المحاكم الفلسطينية بمشاركة مؤسسات المجتمع المدني وفصائل فلسطينية، مع قرار بتعليق الدوام لمدة يومين، للمطالبة بإلغاء التعديل الأخير على قانون السلطة القضائية.
الصورة
ميس أبو غوش (العربي الجديد)

مجتمع

تروي الأسيرة المحررة ميس أبو غوش قصة تعذيب ومعاناة عايشتها لدى اعتقالها من قبل الاحتلال الإسرائيلي. إلا أن كل أساليب التعذيب القاسية لم تكن تزيدها إلا قوة وصلابة، هي التي أصرت على مقاومة كل ما تعرضت له من ضغوط
الصورة
الأسير مؤيد الألفي (فيسبوك)

سياسة

في عملية خاطفة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الجمعة، الشاب مؤيد الألفي، بعد اقتحامها برفقة قوات خاصة منطقة شارع التعاون في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.
الصورة
الأسير ماهر الأخرس (فيسبوك)

سياسة

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الخميس، عن الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس (49 عامًا)، ووصل إلى مستشفى "النجاح الجامعي" في نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، بعد خوضه إضرابًا مفتوحًا عن الطعام استمر 103 أيام، احتجاجاً على اعتقاله الإداري.