ذوو الإعاقة في غزة يطالبون بالعدالة للشهيد إياد الحلاق

غزة
محمد السوافيري
03 يونيو 2020
لا تزال الشابة الفلسطينية المقعدة رحاب الهليس متأثرة بمشهد والدة الشهيد إياد الحلاق التي كانت تبكي بحرقة وحيدها الذي قتلته شرطة الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، واكتفت في حديثها لـ"العربي الجديد" بوصف ما جرى بأنّه "ظلم لا يمكن السكوت عليه".

وأطلق جنود الاحتلال عشر رصاصات على الشهيد (32 سنة) في جريمة إعدام ميداني على مقربة من مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة قرب باب الأسباط، بدعوى الاشتباه بحيازته مسدساً، قبل أن تقرّ بأنها لم تعثر بحوزته على سلاح، رغم أن الشهيد كان يعاني بطئاً في النمو، ولديه مشكلة في السمع، وإدراكه لا يتجاوز تفكير طفل في السابعة من عمره.

وشارك العشرات من ذوي الإعاقة في وقفة نظمتها وزارة التنمية الاجتماعية بمقرها في غزة، اليوم الأربعاء، للمطالبة بمحاسبة جنود الاحتلال على إعدام الشهيد، مطالبين المجتمع الدولي بتوفير حماية خاصة لهم.

وقال الشاب الفلسطيني ظريف الغرة، بينما كان يتكئ على عكازاته الطبية خلال الوقفة، إن القانون الدولي يمنح حصانة وحماية خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة، مضيفا لـ"العربي الجديد"، أنّ "ذوي الاحتياجات الخاصة في غزة يريدون توصيل رسالة إلى العالم والمجتمع الدولي بضرورة القيام بمسؤوليته في لجم جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني بشكل عام، وذوي الإعاقة بشكلٍ خاص".



ودان مدير عام الرعاية والتأهيل بوزارة التنمية الإجتماعية، محمد العرعير، الجريمة التي ارتكبت بحق الشهيد الحلاق، ووصفها بأنّها "جريمة ضد الإنسانية عامة، وضد الأشخاص ذوي الإعاقة على وجه الخصوص. لقد استشهد إياد الحلاق وهو لا يعرف بأي ذنب قتلته شرطة الاحتلال، وبينما كان يمارس حقه الطبيعي في العيش على أرضه المحتلة رغم ممارسات الاحتلال الإرهابية والعدوانية بحق أبناء شعبنا في مدينة القدس المحتلة".

وطالب العرعير المؤسسات الدولية والحقوقية، وخصوصاً المؤسسات العاملة في مجال حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، بإدانة الجريمة، والعمل على وضع حد لجرائم الاحتلال، كما طالب الهيئة الوطنية لملاحقة مجرمي الحرب والمؤسسات الحقوقية المحلية بضرورة توثيق هذه الجريمة ضمن سجلات جرائم الاحتلال، وتقديمها إلى المحكمة الجنائية الدولية.


معاقو غزة يتضامنون مع إياد الحلاق (عبد الحكيم أبورياش) 
معاقو غزة يتضامنون مع إياد الحلاق (عبد الحكيم أبورياش) 

دلالات

تعليق:

ذات صلة

الصورة
فصايل

أخبار

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، عدة منشآت في منطقة الحرش بالقرب من قرية فصايل بالأغوار الفلسطينية، بحجة البناء من دون ترخيص. 
الصورة

أخبار

​​​​​​​قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، إن القيادة الفلسطينية جاهزة للعودة للمفاوضات مع الاحتلال بشرط إلغاء الضم، فيما اندلعت مواجهات، مساء الأربعاء، بين عشرات الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي.
الصورة
فلسطين-سياسة

مجتمع

خطة الضمّ، التي ينوي الاحتلال الإسرائيلي تنفيذها، تستهدف قضم مزيد من الأراضي الفلسطينية وضمّها إليه، مع ما في ذلك من آثار بالغة الخطورة على السكان، الذين يتخوفون منذ الآن من احتمالات تهجيرهم وعزلهم
الصورة
فلسطين-سياسة

سياسة

مر الأول من يوليو/ تموز من دون أن يُقدم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على البدء بمخططه ضم أجزاء من الضفة الغربية، وذلك مع تصاعد الرفض الدولي لهذه الخطوة، مقابل تأييد أميركي للتوجه الإسرائيلي لكنه يبقى مرتبطاً بحسابات دونالد ترامب.