ذكرى #رابعة تحيي الوسوم الثورية ضد السيسي والعسكر

14 اغسطس 2020
الصورة
جدد مغردون المطالبات بمحاسبة الفاعلين (إد جايلز/Getty)
+ الخط -

"كيف تُنسى من تعيش في عقولنا؟ كيف يُنسى دمك وشهداؤك؟ أنت لست ذكرى. أنت أرض مقدسة ارتويت بدماء شهداء. سوف نُسأل جميعاً عنك يوم القيامة؛ عن صمتنا وعن خوفنا وعن عدم محاسبة من سفك دماء أبنائك"، بهذه الكلمات أحيا مغردون مصريون وعرب الذكرى السابعة لـ"مذبحة رابعة"، حين قامت قوات الجيش والشرطة بفض اعتصام ميدان "رابعة العدوية" بالقوة، وسقط 670 قتيلاً، حسب وزارة الصحة المصرية، في حين يؤكد حقوقيون أن عددهم تجاوز الألف.

ومع إحياء الذكرى، عادت وسوم "#رابعة" و"#رابعة_في_القلب" و"#مجزرة_رابعة" و"#رابعة_الصمود" إلى تغريدات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

وغرد زياد السيد: "‏الذكرى السابعة لفض رابعة العدوية وقتل إخواتنا الأبرياء، والسيسي (الرئيس عبد الفتاح السيسي) حكم البلد بالحديد والنار، وخلى بين الشعب وبين جيشه ألف تار. لن ننسى ولن نغفر الظلم والاستبداد، رحم الله شهداء رابعة، والله يمهل ولا يهمل. #رابعة ‎#رابعة_العدوية".

وتذكر ياسر حسن: "‏7 سنوات مرت على المذبحة لم تفارقني ولو ليوم واحد وكأنها تحدث كل يوم, ليست بكائية بالنسبة لي. لكنها ذكرى ثأر لم يؤخذ بعد... ثأر للدين وللأمة ولأشخاص لم أعرفهم ولكنهم إخواني... ثأر إن لم يكن بيدي فبيد أولادي. ‎#رابعة".

وكتبت أميرة: "‏إننا لم ننس ‎#رابعة وكأنها البارحة لا زالت الذلة تلاحق المجرمين. ‎#رابعة_الصمود".

وتساءل محمد إلهامي: "‏ماذا لو رفض الجيش فض اعتصام ‎#رابعة؟ كانت ستنعقد الاجتماعات في واشنطن وإسرائيل وأبو ظبي والقاهرة لبحث سبب هذا (التمرد العسكري) على الأوامر الأميركية، وكيف يمكن عزل أو تصفية العناصر المسؤولة عن التمرد، وبحث كيفية إعادة الجيش إلى القيام بوظيفته الطبيعية".

ومع صور الفض هتف عنان: "‏أوعى تنسى وخليك فاكر... إللي قتلوا إخواتنا كانوا عساكر... ‎#رابعة".

ونشرت صاحبة حساب "رحيل" صوراً من الاعتصام وكتبت: "‏‎#رابعة ‎#مجزرة_رابعة... اخلع نعليك عند بابها... فتراب رابعة من رفات شبابها".

وأكد ياسر: "‏لن ننساكم وستظل دماؤكم الطاهرة لعنة على كل مؤيدي الانقلاب إلى قيام الساعة. ‎#عصام_العريان #التطبيع_خيانة ‎#رابعة".

وكتب أنور الزهري من المغرب: "‏المحتلون لبلادنا لم يشبعوا دماءنا.. في كل مرة يأخذون منا أضحية يضحون بها أمام الملايين من أمتنا، يريدون تبليغ رسائلهم للأجيال المتمردة أن مصير طالبي الحرية قتل في سجن أو شنق على أعمدة أو دهس. ‎#رابعة... رسائلكم وصلت لأجيال أقسمت أن لا عودة عن حرية طُلبت وبالدماء الزكية رويَت. #عصام_العريان".

المساهمون