دي ميستورا: دور إيران ضروري لحل الأزمة السورية

21 أكتوبر 2014
الصورة
شمخاني: دعم المجموعات المسلحة سيصعد الأزمة (سجاد حسين/فرانس برس)
+ الخط -
أكد المبعوث الأممي لسورية، ستيفان دي ميستورا، خلال مباحثاته مع رئيس مجلس الأمن القومي الأعلى، علي شمخاني، ورئيس دائرة الشؤون العربية في الخارجية الإيرانية، حسين أمير عبد اللهيان، أن دور إيران ضروري لحل الأزمة السورية، في حين شدد عبد اللهيان أن حل الأزمة السورية يكون بتصحيح الأخطاء التي ارتكبت.

وناقش دي ميستورا حسب المواقع الإيرانية الرسمية، في اليوم الثاني من زيارته طهران مع شمخاني وعبد اللهيان، تطورات الأوضاع في سورية، وأكد خلال لقائه بشمخاني على أن الحل السياسي للأزمة في سورية هو أفضل الطرق لتحقيق الاستقرار ولمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" أيضاً، معتبراً أن دور إيران ضروري في إيجاد حل للأزمة التي تعدت الثلاث سنوات لمساعدة السوريين الذين يعيشون كارثة إنسانية، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".


من جهته، قال شمخاني إن استمرار بعض الدول الغربية والإقليمية بدعم وتسليح مجموعات من المعارضة السورية يقف عائقاً بوجه عودة الأمن والاستقرار إلى سورية، مشيراً إلى أن ذلك سيؤدي لدعم جماعات إرهابية جديدة ستصعد من وتيرة الأزمة في المنطقة، مؤكداً على ضرورة مراجعة سياسات بعض الأطراف في التعامل مع ما يجري في سورية.

وأعرب شمخاني عن استعداد بلاده للتعاون مع الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في المنطقة، لافتاً إلى أن بلاده ستستمر بسياساتها بدعم بعض الأطراف في المنطقة في معركتهم الحالية.

بدوره، أكد عبد اللهيان أن الحل في سورية يكون بتصحيح الأخطاء التي ارتكبت هناك، وبالنظر بواقعية لما يحدث على الأرض في سورية، معتبراً أن تدخل الولايات المتحدة الأميركية في الشأن السوري يناقض القوانين والأعراف الدولية، موضحاً أن دعم بعض الأطراف لتنظيم "داعش" يعقد المعادلة أكثر.

وشدد على أنه يجب أن يكون للأمم المتحدة دور رئيس في تحقيق استقرار المنطقة، مشيراً إلى ضرورة التعاون مع إيران لإيجاد حلول عملية.

يذكر أن دي ميستورا الذي وصل إلى طهران من بيروت التقى الأحد الماضي أيضاً مستشار المرشد الأعلى للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي، وبحثا في سياق إيجاد حل للأزمة السورية والحرب على "داعش".

المساهمون