ديمبيلي على خطى نيمار.. تشاجر مع زميله في دورتموند

(فيديو) ديمبيلي على خطى نيمار.. تشاجر مع زميله في تدريبات دورتموند

01 اغسطس 2017
+ الخط -

شهدت تدريبات فريق بوروسيا دورتموند الألماني على شجار بين المهاجم الفرنسي عثمان ديمبيلي والحارس السويسري رومان بوركي، الأمر الذي يُشبه كثيراً ما حصل بين البرازيلي نيمار والبرتغالي سيميدو في تدريبات برشلونة قبل يومين.

وخلال التدريبات تلاسن ديمبيلي مع الحارس بوركي وحاول مهاجمته، لكن زملاء اللاعبين تدخلا لفض الاشتباك وخصوصاً المدافع مارك بارترا الذي حاول إبعاد ديمبيلي بالقوة، لكن الأخير حاول مجدداً مهاجمة بوركي بعد أن هرب من رقابة بارترا ليمنعه أحد أعضاء الجهاز الفني.

وانتشر هذا الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبرته الأكثرية الساحقة رسالة واضحة لإدارة دورتموند أن ديمبيلي يريد الرحيل والتوقيع مع برشلونة الإسباني، وذلك على خطى البرازيلي نيمار الذي أشعل أزمة يوم السبت الفائت عندما اشتبك بنفس الطريقة مع زميله في النادي "الكتالوني" نيلسون سيميدو.

وارتبط اسم ديمبيلي ببرشلونة منذ بداية سوق الانتقالات الصيفية، حيثُ كان هدفاً للنادي "الكتالوني" منذ البداية لتدعيم خط الوسط والهجوم بعناصر جيدة، واليوم وبعد اقتراب رحيل البرازيلي نيمار، يبدو أن ديمبيلي أصبح جاهزاً للانتقال إلى برشلونة، لكي يلعب مكان نيمار ويكون المهاجم الثالث في الفريق.

(العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
زكريا غيلان

رياضة

أعرب نجم المنتخب المغربي للشباب، زكريا غيلان، عن سعادته بالتواجد داخل فريق بقيمة برشلونة، مشدداً في حوار خصّ به "العربي الجديد"، على أنه يأمل في تطوير مؤهلاته الفنية والبدنية، حتى يستطيع التواجد داخل الفريق الأول للبارسا، وتمثيل أسود الأطلس مستقبلاً.

الصورة
أنصار

رياضة

تشهد العاصمة اللبنانية بيروت، أجواء استثنائية لم تعرفها الكرة هناك منذ سنوات، رغم استمرار جائحة كورونا، والأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعشيها البلد.

الصورة
رغم كل الصعوبات... من هو الرباعي الذي حمل زيدان إلى القمة؟

رياضة

رغم الصعوبات التي عانى منها المدرب الفرنسي، زيدان، بسبب كثرة الإصابات والظروف الفنية الصعبة لجهوزية اللاعبين بسبب فيروس "كورونا"، إلا أن ريال مدريد عاد إلى قمة مستواه الفني مؤخراً والفضل يعود لرباعي مُميز كان العمود الفقري للنجاح.

الصورة
Getty

رياضة

يتصدر مبدأ "كرة القدم أهداف" المشهد في اللعبة الشعبية الأولى بالعالم، لكن قد لا تكمن كل المتعة في اللمسة الأخيرة واهتزاز الشباك، بل ربما يكون السحر في اللمسة قبل الأخيرة أو في عملية بناء الهجمة.

المساهمون