"علّم قطر"... دول الحصار تُجيّر الفنّ للتحريض ضد الدوحة بعد إفلاسها السياسي

06 سبتمبر 2017
الصورة
رابح صقر لحن الأغنية التحريضية (يوتيوب)
آخر الإفلاس استئجار الفنانين لبثّ رسائل سياسيّة تحريضيّة... بهذه العبارة، يُمكن اختصار لجوء دول الحصار إلى مجموعة من الفنانين الخليجيين للتحريض ضدّ دولة قطر، بعد فشل جميع المحاولات السياسيّة والإعلاميّة والإلكترونيّة.

وعلى مدى ثلاثة أشهر من الحصار، لجأت دول التحريض إلى اختلاق أكاذيب وفبركات ضدّ قطر وشعبها، تزامناً مع فشل حصارها في الوصول إلى أيّ نتيجة تُذكر، بعدما نجحت قطر في الانتصار عليه.

ووصلت الفبركات إلى استئجار متظاهرين حول العالم لفبركة "رأي عام يتّهم قطر بالإرهاب"، وإلى اختراق الملكيّة الفكريّة واستخدام القراصنة والذباب الإلكتروني، وصولاً إلى حياكة المؤامرات السياسيّة عبر استخدام الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني، بالإضافة إلى تسييس الحج وغيرها.

آخر فصول التحريض المُفلس، أغنية "علّم قطر"، التي أصدرتها قناة "روتانا" السعوديّة، وهاجم فيها مجموعة من الفنانين السعوديين، دولة قطر. وشارك في أدائها رابح صقر، وليد الشامي، عبد المجيد عبدالله، ماجد المهندس، أصيل أبو بكر، راشد الماجد ومحمد عبده.

والأغنية من كلمات المستشار في الديوان الملكي، الكاتب السعودي تركي آل الشيخ، وألحان رابح صقر، وتوزيع مدحت خميس، ومكساج جاسم محمد، وقد نشرتها شركة "روتانا" التي يملكها الأمير الوليد بن طلال عبر قناتها الرسمية على يوتيوب.

حملت الأغنية التي تمتد على 5 دقائق تهديداً مباشراً لدولة قطر. كما عرضت صور ملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد محمد بن سلمان، إلى جانب صور المغنّين.

وجاءت "علّم قطر" بأصوات فنّانين كانوا جامعين للشعب الخليجي، وغنّوا لدولة قطر نفسها ومدحوها سابقاً. 

فقد أدّى ماجد المهندس أغنية "روحي قطر"، وغنّاها في مهرجان الدوحة عام 2010.


بينما غنّى راشد الماجد أغنية "يا طير يا رايح قطر".


وغنّى عبدالمجيد عبدالله "والله أحبك يا قطر قد السما وقد البحر".



وأثارت الأغنية جدلاً واسعاً على مواقع التواصل، عبر وسم "#علم_قطر"، فاعتبرها المستخدمون إساءة للفنّ والفنانين وتجييراً رخيصاً للفنانين للزج بهم في الشؤون السياسية واستكمالاً في سياسة دول الحصار للتحريض ضدّ قطر.

ورد الفنان القطري فهد الكبيسي "تعلمت من سمو الأمير (أننا قوم نلتزم بمبادئنا وقيمنا) وتمنيت أن يُستخدم الفن لأغراض نبيله تجمع الشعوب ولا تفرقهم حسبنا الله ونعم الوكيل #علم_قطر".

وكتب الصحافي ابراهيم عرب "المشاركون في #علم_قطر ماذا غنوا لقطر ولأميرها تميم بن حمد قبل وقوع الحصار؟ الغناء حسب الطلب".



وكتبت الإعلامية خديجة بن قنة "مسلمون يبادون قتلا بالرصاص على يد بوذيين ويحرقون لإخفاء الجريمة والجماعة مشغولين بأغاني السّح الدح امبوو #علّم_قطر اين منظمة التعاون الإسلامي؟".

وقال كويتي حر "قطر تشيد الموانئ، ودول الحصار تنتج الأغاني"، مضيفاً "الخروج على الحاكم حرام، مع قطر حلال، الغناء حرام مع قطر حلال، الأشهر الحرم مع قطر أشهر حصار، قطر كشفت للجميع نفاقهم، #علم_قطر".

فيما أكّد علي الشهيبي "كعمانيين احنا ورا #قطر في كل إنجازاتها! الشعب القطري لايحتاج لتعليمه لأنه متقدم علينا كعرب في كل النواحي بل جالس يعلمنا معنى الثبات#علم_قطر". 

وكتب آخر "#علم_قطر. لهم ٩٠ يوم وآخرتها أغنيه آخر الليل والحمدالله الصبح عندنا افتتاح ميناء حمد الفرق شاسع بين الأفعال وبين الأقوال الله يحفظك يا تميم".

وأكّد تركي الشلهوب "أي "قضية سياسية" يتم حَرف مسارها إلى الدين أو الفن أو الرياضة أو ما شابه.. إعرف فورا أنها قضية أفلست سياسيا بشكل كامل.. هذه حقيقة.#علّم_قطر"، مضيفاً "#علّم_قطر نتاج لدبلوماسية المبزرة والهياط التي يجب أن تتوقف، فما نشاهده من انحدار؛ يسيء لنا أكثر مما يسيء لقطر.. المملكة أكبر من هذا السفه!"

وقالت الدكتورة هند المفتاح "بعد إقحام الشعوب وتسييس العلاقات الاجتماعية وروابط القرابة
وحملة المستشار للفتن وسرقة القنوات وتسييس كبار المطربين جاري تسييس الرياضة! وشبقى".

بينما اعتبر حمد لحدان المهندي أنّ "حشد كل مطربي شركة روتانا من أجل أغنية ضد قطر هو توظيف لجماهيرية المطربين من أجل كسب التأييد ضد قطر، كل هذا دليل أن حصارهم يلقى رفض شعوبهم".

وفي سياق متّصل، ردّ مغردون عبر وسم "#علّميهم_ياقطر"، مشيرين إلى أنّ قطر تُعلّم دول الحصار الكثير من النجاح إلى الأخلاق والدبلوماسية. وقالت الدكتورة شروق المالكي "#علّميهم_ياقطر رقي الأخلاق، رقي الأفعال، رقي السياسة، رقي التحاور
رقي الخلاف، رقي الدبلوماسية، رقي المسؤولين، رقي الشعب، رقي الحاكم".