دوغاري يعترف:"عشت الجحيم ببرشلونة وحتى بكائي لم ينفع للرحيل"

دوغاري يعترف:"عشت الجحيم ببرشلونة وحتى بكائي لم ينفع للرحيل"

15 سبتمبر 2016
الصورة
دوغاري وذكريات سيئة في برشلونة (العربي الجديد/غيتي)
+ الخط -

عاد اللاعب الدولي الفرنسي السابق كريستوف دوغاري، 19 سنة، إلى الوراء للحديث عن تجربته السابقة في الدوري الإسباني، فاعترف بأن الفترة التي قضاها مع برشلونة عام 1997 كانت بمثابة الجحيم.

وكشف دوغاري في حديثه لراديو "أس أف أر" الفرنسي، عن 6 أشهر كانت كافية ليطلب الرحيل من برشلونة ويعود إلى مارسيليا، وهو الذي أمضى عقدا مع الفريق الكتالوني لمدة 3 مواسم، لكن علاقته مع الهولندي لويس فان غال كانت متوترة جدا.

وقال كريستوف دوغاري عن مدربه الذي حرص على أن يضعه في خطة متوسط ميدان بدلا من خطته كقلب هجوم: "كنا داخل حجرات الملابس، كان يأخذ قوارير الماء ويضعها ليشرع في سرد خطته التكتيكية".

وتابع اللاعب الدولي الفرنسي السابق: "ثم يأخذ أوراقه ويقول في الدقيقة 23 أضعت كرة، وفي الدقيقة 48 ضاعت منك الكرة، وفي الدقيقة 53 أضعت كرة ثالثة، لماذا فعلت ذلك، ويجب أن يتلقى ردا على أسئلته، فتخيل هذا الموقف".

وخلال حواره مع الإذاعة الفرنسية، كشف دوغاري عن موقف حصل له ذات يوم مع فان غال فقال: "لم أكن أشعر بالراحة هناك. توجهت يوما نحو مكتبه لأطلب منه تمكيني من الرحيل، وخاصة أن مدرب المنتخب الفرنسي في ذلك الوقت إيمي جاكي أعلن أنه لن يوجه الدعوة لأي لاعب لا يشارك كأساسي مع فريقه".

وتابع دوغاري: "كان يجب عليّ الرحيل مهما كان الثمن، فشرعت في البكاء، ولكنه قال لي بحركة من رأسه لا، لا تذهب فأنا أثق بك. هذه الأشهر التي قضيتها في برشلونة، كانت أغرب من الخيال، لقد عشت الجحيم هناك".

وكان دوغاري شكل إلى جانب زيدان وليزاراتزو ثلاثيا رائعا في تشكيلة نادي بوردو التي خسرت نهائي كأس الاتحاد الأوروبي أمام بايرن ميونخ عام 1996، كما لعب في صفوف ميلان وبرشلونة ومارسيليا وبرمنغهام وكانت له تجربة مع نادي قطر القطري.

المساهمون