دوري الأبطال يكشف معادن الأندية.. دورتموند وتوتنهام أكبر مثال

دوري الأبطال يكشف معادن الأندية.. دورتموند وتوتنهام أكبر مثال

14 فبراير 2019
الصورة
فرحة لاعبي توتنهام بفوزهم على بروسيا دورتموند (Getty)
+ الخط -
تعرّض نادي بروسيا دورتموند الألماني متصدر البوندسليغا لهزيمة كبيرة أمام مضيفه توتنهام الإنكليزي بثلاثة أهداف مقابل لا شيء على ملعب "ويمبلي" في العاصمة البريطانية لندن، في مباراة الذهاب التي جمعت بينهما، ضمن منافسات دور الـ 16 في دوري أبطال أوروبا.

وتمكن أبناء المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينيو، من التحكم بمجريات اللقاء طوال تسعين دقيقة، فسيطر أصحاب الأرض على منطقة العمليات، وحرموا مهاجمي بروسيا دورتموند من تلقي الكرات من زملائهم في خطّي الوسط والدفاع، ليترجم الأداء الرائع للنادي الإنكليزي، بثلاثة أهداف عبر الكوري الجنوبي هيونغ مين سون (الدقيقة 47)، وزميله البلجيكي يان فيرتونغين (83)، والمهاجم الإسباني المخضرم فيرناندو لورينتي (83).

وأظهرت مباراة الذهاب في دوري أبطال أوروبا، عيوب نادي بروسيا دورتموند الألماني، إذ أبانت عن الفارق الكبير بين المواجهات التي يخوضها في البوندسليغا، مقارنة بمواجهة توتنهام الذي كشّر عن أنيابه، ووضع قدمه في ربع نهائي المسابقة القارّية، على الرغم من احتلاله المركز الثالث في جدول ترتيب الأندية المشاركة في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.


وكشفت مباراة الذهاب التي جمعت بين بروسيا دورتموند وتوتنهام، عن الفرق الكبير بين المسابقات المحلية والقارّية، وخاصة أنّ الفريق الألماني يتربع على عرش الدوري الألماني، برصيد 50 نقطة، بعدما فاز في 15 مباراة، وتعادل في خمس مواجهات، في حين تعرض لخسارة واحدة أمام فورتونا دوسلدورف، ويتفوق بخمس نقاط كاملة عن الوصيف بايرن ميونخ، لكن كل ذلك لم يشفع له إزاء تلقي الخسارة الكبيرة أمام توتنهام.

في الجهة المقابلة، يعيش نادي توتنهام موسماً متقلباً في الدوري الإنكليزي، وخاصة أنه في المركز الثالث في ترتيب جدول "البريميرليغ" برصيد 60 نقطة، من جراء فوزه في 20 مباراة وتعرضه للخسارة في 6 مواجهات، لكنه لم يتعادل في أي مباراة، إلا أن رفاق القائد المصاب هاري كين أثبتوا أن معارك دوري أبطال أوروبا، تختلف عما يحدث في المسابقات المحلية، ولا يوجد فرق بين المتصدرين أو غيرهم، فالتسعون دقيقة تحكم بين من يستحق التأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

المساهمون