دوري الأبطال... ليفربول لتأكيد تفوقه والسيتي لـ"ريمونتادا التأهل"

دوري الأبطال... ليفربول لتأكيد تفوقه والسيتي لـ"ريمونتادا التأهل"

قتيبة خطيب
17 ابريل 2019
+ الخط -
تترقب جماهير كرة القدم المواجهات النارية القوية في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، حين يواجه ناديا مانشستر سيتي الإنكليزي وبورتو البرتغالي فريقي توتنهام وليفربول على التوالي مساء اليوم الأربعاء.

ويضع نادي مانشستر سيتي آماله على الأجواء الحماسية من قبل الجماهير الكبيرة التي ستحضر في ملعب "الاتحاد"، حتى تقف خلف رفاق النجم العربي الجزائري رياض محرز مهاجم الفريق في مهمتهم أمام ضيفهم الثقيل توتنهام، الذي تمكن من التغلب على أبناء المدرب الإسباني بيب غواردويلا في لقاء الذهاب، بهدف وحيد عبر الكوري هيونغ مين سون في الدقيقة (78).

ولم يستطع مانشستر سيتي بقيادة غوارديولا تسجيل الأهداف ضد توتنهام على ملعب "وايت هارت لين"، بعد أن أضاع النجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو ركلة جزاء، بالإضافة إلى تمكن المدرب ماوريسيو بوتشيتينيو من التفوق "تكتيكياً" على منافسه الإسباني بيب غواريدولا.

ويصطدم مانشستر سيتي للعام الثاني على التوالي بفريق إنكليزي في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعدما تكرر السناريو في الموسم الحالي، نتيجة الخسارة بهدف على ملعب توتنهام، كما تعرض للهزيمة العام الماضي على ملعب "آنفيلد" أمام ليفربول بثلاثية نظيفة، لكن غواريدولا يطمح بانتفاضة أبنائه، الذين لم يتمكنوا من تحقيقها عندما خسروا في "الاتحاد" بهدفين لواحد، ليودع المسابقة القارية.

ويشارك مانشستر سيتي في ربع نهائي المسابقة القارية للمرة الثالثة في أربعة أعوام، وأعين نجومه على بلوغ نصف النهائي، الذي لم يبلغه منذ موسم 2015/2016، عندما كان تحت قيادة التشيلي مانويل بيليغريني، الذي سقط أمام ريال مدريد الذي فاز لاحقا باللقب على حساب أتلتيكو مدريد.

أما نادي توتنهام، فسيخوض اللقاء بغياب نجمه الهداف هاري كين، الذي تعرض للإصابة في لقاء الذهاب، لكن المدرب الأرجنتيني يريد مواصلة مسيرته الناجحة في البطولة، والوصول إلى نصف نهائي المسابقة القارية.


وإلى المباراة الأخرى، التي يستضيف فيها نادي بورتو البرتغالي ضيفه ليفربول الإنكليزي على ملعب "ألدراجاو"، بمهمة تبدو صعبة إلى حد ما، لأنهم سيواجهون وصيف دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي، بعدما خسروا في لقاء الذهاب بهدفين نظيفين.

وخسر بورتو الذي توج بلقب دوري أبطال أوروبا في عامي 1987 و2004، صفة المرشح للفوز بالمسابقة القارية، إلا أن رفاق الحارس الإسباني إيكر كاسياس سيدخلون المواجهة للثأر من ليفربول، الذي أطاح بهم من ثمن نهائي الموسم الماضي.

وفي الجهة الأخرى، سيدخل رجال المدرب الألماني يورغن كلوب المواجهة "الإنكليزية البرتغالية"، وهم منتشون بفوزهم على تشلسي بهدفين مقابل لا شيء، عبر النجمين السنغالي ساديو ماني، وزميله المصري محمد صلاح، ليتربعوا مرة أخرى على عرش الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

ذات صلة

الصورة
هل استحق ساديو ماني الطرد من قمة تشلسي وليفربول؟ الشريف يوضح

رياضة

شهدت القمة التي جمعت فريقي تشلسي وليفربول، في الجولة الحادية والعشرين من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، اليوم الأحد، عددا من الحالات التحكيمية فسرها الخبير التحكيمي لـ"العربي الجديد" جمال الشريف.

الصورة
هل استحق أرسنال ضربة جزاء (العربي الجديد/Getty)

رياضة

شهدت القمة المثيرة التي جمعت فريقي أرسنال ومانشستر سيتي التي جرت اليوم السبت في الجولة الحادية والعشرين من الدوري الإنكليزي الممتاز العديد من الحالات التحكيمية التي أثارت التساؤلات.

الصورة
tunisia fans

رياضة

لم يعد حُب كرة القدم مقتصراً على الرجال، بعدما انضمت المرأة بقوة إلى عالم "الساحرة المستديرة، وباتت في الصفوف الأولى للمشجعين، لتقوم بعدها بتحليل المواجهات، وتتوقع الفوز للأقوى.

الصورة

رياضة

شهدت المباراة التي جمعت فريقي مانشستر سيتي ونظيره إيفرتون في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم اليوم الأحد حالات تحكيمية أثارت التساؤلات في اللقاء الذي حسمه حامل لقب البريميرليغ الموسم الماضي بنتيجة 3-0.

المساهمون