دموع نيمار تُثير تعاطف الملايين

دموع نيمار تُثير تعاطف الملايين

العربي الجديد
29 يونيو 2014
+ الخط -
ملأت دموع الفرح عيني مهاجم المنتخب البرازيلي، نيمار دا سيلفا، الذي لم يستطع تمالك نفسه، ودخل في وصلة بكاء حادة، بعد أن تفادى منتخب بلاده هزيمة محققة عندما فاز على خصمه تشيلي بركلات الترجيح (3 – 2)، في افتتاح مباريات الدور ثمن النهائي لبطولة كأس العالم، المقامة حالياً في بلاد السامبا.

وبدا نيمار متأثراً بالفوز الغالي، بعد أن أطلق الحكم الدولي الإنجليزي، هاورد ويب، صافرته مُعلناً نهاية المباراة، التي تمكن فيها المنتخب البرازيلي من الصعود إلى الدور ربع النهائي، بعد تغلبه على منتخب تشيلي بركلات الترجيح، بعد انتهاء وقتها الأصلي والإضافي بالتعادل (1 - 1).

وحرّك مهاجم المنتخب البرازيلي، بدموعه الصادقة، مشاعر الملايين من عشاق منتخب "السامبا"، سواء ممن تواجدوا في أرضية ملعب "جوفيرنادور ماجاليس" في مدينة "بيلو هوريزونتي" الذي احتضن المباراة، أو حتى ممن تابعوها على شاشات التلفزة، ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأثبتت دموع الفرح، التي ذرفها نجم منتخب "السيلساو"، مدى الضغوط الكبيرة الملقاة على عاتق "نيمار"، حيث يُعوّل أبناء بلده عليه كثيراً لقيادة منتخب بلاده للتتويج بلقب بطولة كأس العالم للمرة السادسة في تاريخه بعد أعوام (1958، 1962 ،1970، 1994، 2002).

وتعطي دموع نيمار الغالية انطباعاً عن مدى أهمية الفوز، الذي حقّقه منتخب بلاده، الذي كان يخشى من الاستيقاظ على كابوس مرعب يعيد للأذهان ذكريات بطولة كأس العالم 1950، التي خسرها منتخب "السيلساو"على يد الأوروجواي، وسط ما يقرب من 205 آلاف متفرج ملؤوا ملعب "ماراكانا" الشهير، في أكبر حشد عرفته ملاعب الكرة عبر التاريخ.

وحاول المدير الفني للمنتخب البرازيلي، لويس فيليبي سكولاري، تهدئة اللاعب، لكنه هو الآخر شاركه البكاء، بعد أن احتبست أنفاسه لأكثر من 120 دقيقة، وذلك قبل أن تبتسم ضربات الجزاء الترجيحية للبرازيل عندما فازت على خصمها منتخب تشيلي بنتيجة (3 - 2).

ذات صلة

الصورة
ميلاد عديد النجوم في كأس العالم

رياضة

مثلت كأس العالم للأندية، فرصة لبروز عدد من اللاعبين، حيث ساعدتهم هذه المسابقة على تأكيد موهبتهم على الصعيد العالمي.

الصورة
الرئيس البرازيلي/ غيتي/ منوعات

أخبار

أعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، اليوم الثلاثاء، إصابته بفيروس كورونا عقب ساعات من خضوعه لفحوصات، وبعدما ذكرت وسائل الإعلام المحلية أنه يعاني من الأعراض التي يسببها الفيروس.
الصورة
برازيليون وفيروس كورونا في البرازيل 1 - مجتمع

مجتمع

تتّجه الأنظار اليوم صوب البرازيل التي تقترب من تسجيل مليون إصابة بمرض كوفيد - 19 الذي يتسبّب فيه فيروس كورونا الجديد، والتي تحتلّ المركز الثاني على قائمة الدول الأكثر تضرّراً من الجائحة، لجهة عدد الإصابات كما الوفيات.
الصورة
كورونا/البرازيل-Getty

مجتمع

أعلنت منظمة الصحة العالمية، في إيجاز صحافي، الثلاثاء، أن الأميركتين أصبحتا البؤرة الجديدة لجائحة فيروس كورونا، مشددة على أنه لم يحن الوقت حتى تخفف الدول القيود.

المساهمون