دموع نجوم الكرة..بين الفرح والندم وألم الهزيمة

دموع نجوم الكرة..بين الفرح والندم وألم الهزيمة

29 يناير 2016
بكاء لاعبي كرة القدم (Getty/العربي الجديد)
+ الخط -


دائما ما تشهد ملاعب الرياضة وكرة القدم بشكل خاص العديد من المشاعر المتناقضة داخل الملعب، وهو ما يجعل لها رونقا خاصا بفضل التنافسية والرغبة في تقديم الأفضل، وفي حالة تفوق فريق على خصم تنقسم المشاعر بين الفرح والحزن على نفس الميدان، وبنفس الشكل تنقسم دموع نجوم الساحرة المستديرة بين الفرح والندم.

وكانت ملاعب الكرة في السنوات الأخيرة مسرحا للمشاعر المتناقضة في مختلف البطولات، وأحيانا بعيدا عن الملاعب وخلال تكريم النجوم.

تشافي هيرنانديز
لم يتمالك النجم الإسباني تشافي هيرنانديز نفسه عند تكريم الفريق له بعد إعلانه الرحيل عن الفريق متجها لخوض تجربة جديدة ضمن صفوف السد القطري، ليبكي خلال حديثه عن أبرز اللحظات التي عاشها الفريق، متوجها بالشكر لكل زملائه عما قدموه له خلال مسيرته مع الفريق الكتالوني.



نجوم برشلونة في وداع فيلانوفا
كان رحيل المدير الفني السابق للبرسا تيتو فيلانوفا صادما إلى حد كبير بالنسبة لعالم كرة القدم، وللاعبي الفريق الكتالوني بشكل خاص، وهو ما ظهر خلال مراسم العزاء، والتي لم يتمالك فيها اللاعبون أنفسهم ليجهشوا في البكاء أثناء الكلمات الوداعية لعائلة وزملاء المدرب.



بكاء رونالدو في اليورو
كانت جماهير البرتغالي تمني النفس بالفوز ببطولة كأس الأمم الأوروبية عام 2004، وبالطبع كان كريستيانو رونالدو يريد أن يقدم أداء مميزا في بداية رحلته مع منتخب بلاده، ولكن اليونان حققت المفاجأة واقتنصت لقب البطولة، لينفجر "صاروخ ماديرا" بالبكاء بعد المباراة
النهائية. بينما كانت دموع الفرح بعدها بحوالي عشر سنوات، وذلك عند تسلمه جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.


بيكيه ورسالة لوالديه
بكى جيرارد بيكيه مدافع برشلونة الإسباني خلال تلقيه جائزة أفضل لاعب كتالوني في عام 2015، ولم يتمالك اللاعب نفسه عندما تم الإعلان عن اسمه وأثناء إهدائه الجائزة لوالديه.



بيرلو وضياع حلم "التشامبيونز"
قدم يوفنتوس الإيطالي أداء مميزا له في دوري أبطال أوروبا، ونجح في الإطاحة بريال مدريد الإسباني من نصف النهائي، ولكنه اصطدم ببرشلونة في النهائي ليودع المنافسات، ويودع المخضرم أندريا بيرلو حلم قنص البطولة القارية مع اليوفي قبل الرحيل إلى الولايات المتحدة.



جيمس رودريغيز
قدم جيمس رودريغيز أفضل أداء له حتى الآن، في منافسات بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، قبل أن يخرج "لوس كافيتيروس" من ربع النهائي أمام أصحاب الأرض، وعبر النجم الكولومبي عن حزنه الشديد، في لقطة لمست مشاعر محبي كرة القدم، لينفجر الملعب لتحية نجم ريال مدريد الحالي.



نهائي يورو 2012
خسر المنتخب الإيطالي برباعية نظيفة في نهائي بطولة كأس الأمم الأوروبية 2012، أمام نظيره الإسباني، وكان بكاء المهاجم ماريو بالوتيلي أحد أبرز اللحظات التي تلت المباراة.