دموع الفراق وتصفيق حار في قلب مدريد...ليلة استثنائية لـ"الرسام" إنييستا

22 ابريل 2018
الصورة
"الرسام" ووداع استثنائي في قلب مدريد (Getty)
+ الخط -
عاش النجم الإسباني أندرييس إنييستا ليلية استثنائية على ملعب"واندا ميتروبوليتانو" في العاصمة الإسبانية مدريد، بعدما تمكن برفقة زملائه في فريق برشلونة من التتويج بلقب كأس ملك إسبانيا لكرة القدم عقب الفوز الكبير على إشبيلية 5-0 في المباراة النهائية للمسابقة التي جرت مساء السبت.

ولم تكن الليلة الاحتفالية باللقب الأول هذا الموسم لبرشلونة عادية إطلاقا بالنسبة للرسام وأحد أهم لاعبي منتخب إسبانيا في التاريخ، وصاحب هدف التتويج بكأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، بعدما ساهم بتتويج فريقه عبر تمريراته الحريرية لزملائه، وكذلك توقيعه لهدف رائع (الهدف الرابع في الدقيقة 52) من بين الأهداف الخمسة التي سجلها "البلاوغرانا" ليودع الفريق الكتالوني بأفضل طريقة.

وقاد لاعب الوسط البالغ من العمر 33 عاما والمحبوب لدى جماهير الفرق المنافسة بشكل عام، بسبب "أخلاقه" الرفيعة في ملاعب الكرة الإسبانية والأوروبية وإمكانياته المذهلة، فريقه للتتويج بكأس الملك للمرة الرابعة على التوالي، قبل أن يخرج تحت تصفيق مشجعي الفريقين في مشهد رائع أثناء خروجه ودخول دينيس سواريز.

وصفقت جماهير إشبيلية قبل جماهير برشلونة لتحية أفضل لاعب في المباراة في لقطة مذهلة اشتعلت فيها مدرجات ملعب "واندا ميتروبوليتانو" معقل فريق أتلتيكو مدريد، في ظل خوض إنييستا آخر مباراة نهائية مع برشلونة على إثر التقارير التي أكدت قرب رحيله لدوري السوبر الصيني واحتراما لمسيرته الزاخرة بالألقاب.

وبعد خروجه وجلوسه على دكة البدلاء، لم يتمالك اللاعب الخلوق نفسه، وذرف دموع الحزن والفراق في ليلة المشاعر المختلطة ما بين الفرح باللقب والحزن على الرحيل عن ناديه الأم الذي ترعرع فيه منذ نعومة أظفاره، وتوج معه بالعديد من الألقاب المحلية والقارية والعالمية.

المساهمون