دفاع معتقلي "أنصار بيت المقدس": المتهمون هتكت أعراضهم

دفاع معتقلي "أنصار بيت المقدس": المتهمون هتكت أعراضهم

19 مايو 2015
+ الخط -

بدأت منذ قليل، محكمة جنايات القاهرة المصرية، محاكمة 213 معتقلاً متهماً بالانضمام لتنظيم "أنصار بيت المقدس"، وارتكابهم 54 جريمة تضمنت اغتيالات لضباط شرطة ومحاولة اغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية بعدد من المحافظات المصرية في مقدمتها مباني مديريات أمن القاهرة والدقهلية وجنوب سيناء.

ونقل المحامى علي إسماعيل، عضو فريق الدفاع عن المتهمين، شكواه من الظروف التي يعاني منها موكلوه داخل محبسهم، وأن المتهمين أبدوا ضيقهم بسبب كثرة إجراءات التفتيش ومنع الزيارات عنهم، خلال الفترة الماضية، وتعرضهم للتعذيب الممنهج.

كما أكد أن المتهمين نُزعت منهم ملابسهم الداخلية لتعذيبهم وهتك عرضهم، إلى جانب معاناتهم من الإهمال الطبي المتكرر، مطالباً المحكمة باتخاذ الإجراءات القانونية التي تكفل للمتهمين حقوقهم.

وتسلمت هيئة المحكمة برئاسة المستشار حسن فريد، مع بداية الجلسة، إخطاراً وارداً عن قطاع مصلحة السجون بسجن ليمان طره، يفيد بتنفيذ حكم الإعدام على ستة متهمين بالدعوى، نظراً لكونهم متهمين بالقضية المعروفة إعلامياً بـ"عرب شركس".

وأوضح الخطاب أن المتهمين الستة تم تنفيذ قرار الإعدام بحقهم منذ يومين بقضية "عرب شركس"، لتقوم المحكمة بإثبات ذلك الأمر بمحضر الجلسة.

ومن جانب آخر أنكر المتهم محمد سعيد المصيلحي، أحد متهمي التنظيم صلته بسلاح "طبنجة" منسوب إليه من بين الأحراز التي أسندتها النيابة إليه بالدعوى، وذلك على إثر إخراج المتهم من القفص الزجاجي بأمر من القاضي لمناظرة المتهم أثناء فض الحرز.

من ناحية أخرى، ظهر أن أحد الأحراز الأخرى عبارة عن مظروف بيج اللون، متوسط الحجم، بداخله ثلاث شرائح موبايل، إلى جانب هاتفي محمول وجواز سفر، جميعها منسوبة إلى المتهم عماد عبد المنعم عبد الله، الذي أنكر هو الآخر صلته بالأحراز.

دلالات