دعوة إلى التظاهر في تعز للمطالبة برحيل الإمارات وعودة هادي

17 مارس 2018
الصورة
التدخّل الإماراتي يهدّد وحدة اليمن (أحمد الباشا/ فرانس برس)
+ الخط -

دعا نشطاء في محافظة تعز اليمنية، اليوم السبت، المواطنين في المحافظة إلى مظاهرة حاشدة يوم الإثنين في 19 مارس/ آذار المقبل، من أجل المطالبة برحيل ما وصفوه بالاحتلال الإماراتي، بالإضافة إلى المطالبة بعودة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، الموجود في العاصمة الرياض، وكذلك رفض تدوير رجال النظام السابق من جديد.

وتضمّنت الدعوة التي يتداولها نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي ثلاثة مطالب، أولها رحيل الإمارات، وتحت هذا المطلب جاء في الدعوة "رفضاً لسياسة الإمارات الحمقاء واحتلالها للأراضي والموانئ والجزر اليمنية وصناعة المليشيات الإرهابية لمحاربة الجيش الوطني وتقسيم اليمن، ندعوكم للمسيرة الحاشدة صباح يوم الإثنين الموافق 19 مارس/ آذار الجاري، في شارع جمال (وسط مدينة تعز)".

كذلك طالب النشطاء في الدعوة أيضاً بعودة شرعية الرئيس هادي، وتحت هذا المطلب كُتب في الدعوة "رفضاً لمنع الرئيس الشرعي من العودة للعاصمة المؤقتة عدن، ورفضاً للتصرفات الهمجية من قبل دولة التحالف بحق الشرعية الذي يعد انقلاباً آخر".

وتضمّن المطلب الثالث رفض القتلة، وجاء في هذا المطلب "رفضاً لتدوير مخلفات النظام المخلوع وإهانة دماء الشهداء والجرحى والاستهتار بالقضية اليمنية، ندعوكم للمسيرة الحاشدة يوم الإثنين وسط شارع جمال".





وجاءت هذه الدعوات في ظل تحرّك تحالف الأحزاب والقوى السياسية لمساندة الشرعية في تعز، لمناقشة تنظيم مسيرة جماهرية من المقرر أن تكون الثلاثاء المقبل، وذلك رفضاً للانقلاب والحصار المفروض على مدينة تعز، بالتزامن مع ذكرى دخول القوات الانقلابية إلى محافظة تعز.

وكان وزير في الحكومة اليمنية قد دعا قبل أيام الشعب اليمني إلى التظاهر والاحتشاد للمطالبة بعودة هادي إلى عدن، وتسببت هذه الدعوة بخروجه من العاصمة عدن.


وجاءت دعوة نشطاء تعز، بعد قرار الرئيس اليمني، اليوم السبت، تعيين اللواء علي صالح علي عبد الله عفاش الحميري قائداً لقوة الاحتياط (الحرس الجمهوري سابقاً)، وفق ما ذكرت وكالة سبأ التابعة للشرعية.