دعوة لخطوات عملية تنهي حصار غزة والاستيطان

16 سبتمبر 2016
الصورة

أكد رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، النائب جمال الخضري، اليوم الجمعة، على أهمية ‏تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، التي قال فيها إنّ "بقاء قطاع غزة تحت الحصار الإسرائيلي قنبلة موقوتة"، وأنّ "الاستيطان غير شرعي"، داعياً إلى خطوات عملية تنهي الحصار والاستيطان.

وناشد بان أمس الخميس، أمام مجلس الأمن الدولي في نيويورك، رفع الحصار عن قطاع غزة الذي يجعل منه "قنبلة موقوتة"، وذلك خلال جلسة خاصة ترأسها وزير خارجية نيوزيلندا، وبتنظيم من بلاده، لمناقشة المسألة الفلسطينية ومباحثات السلام.

ودعا الخضري بان إلى دور أكبر والضغط بشكل فاعل على إسرائيل لإنهاء الحصار غير القانوني وغير الأخلاقي، وإنهاء الاستيطان الذي يعد مخالفة للقانون الدولي وفق تعريف الأمم المتحدة وكافة القوانين الدولية.
وشدد على ضرورة تدخل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بشكل عاجل لإنهاء كل أشكال الحصار المتواصل منذ عشر سنوات، تخللتها ثلاث حروب دمرت عشرات آلاف المنازل والمصانع والمؤسسات والبنى التحية، وما زالت آثارها مستمرة مع تأخر إعمار أكثر من 9 آلاف وحدة سكنية دمرتها إسرائيل في عدوان 2014.
واستعرض الخضري الواقع الكارثي والمأساوي من اقتصاد منهار وارتفاع معدلات الفقر والبطالة، واعتماد أكثر من مليون مواطن على المساعدات الإغاثية، في وقت ما تزال مشكلة المياه والكهرباء والصرف الصحي وعشرات الأزمات اليومية مستمرة.
وتطرق الخضري إلى الواقع الصعب في القدس والضفة الغربية مع استمرار التوسع الاستيطاني سواء ببناء مستوطنات جديدة أو توسيع القائمة على حساب أراضي ومنازل المواطنين.
وبين أنّ التقارير الدولية والمحلية المختلفة تؤكد ارتفاع وتيرة الاستيطان وهدم المنازل خلال الأشهر الماضية بشكل يخالف القوانين الدولية.