دعوة إلى إغلاق طهران أسبوعين لكبح انتشار كورونا

11 يوليو 2020
الصورة
ارتفاع عدد الوفيات بكورونا في إيران (مرتضى نيكوبازي/Getty)

كشفت الأرقام الجديدة التي أعلنتها المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، سيما سادات لاري، اليوم السبت، أن فيروس كورونا يواصل مساره التصاعدي، إذ سجلت 188 وفاة جديدة خلال الساعات الـ24 الأخيرة، ليرتفع الإجمالي إلى 12635 وفاة، كما سجلت 2397 إصابة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 255 ألفا و117 إصابة، وتم إدخال 1739 من المصابين الجدد إلى المستشفيات، فيما البقية يخضعون للحجر الصحي المنزلي.

وأضافت المتحدثة الإيرانية في مؤتمرها الصحافي اليومي، أن وزارة الصحة سجلت ارتفاع عدد المتعافين إلى 217 ألفا و666 متعافيا، وأن بلادها أجرت مليوناً و947 ألفا و114 اختبارا لتشخيص الإصابة بفيروس كورونا حتى الأن، مؤكدة أن "وضع الكمامات، والالتزام بالتباعد الاجتماعي، وغسل الأيدي هي السبيل الوحيد للمواجهة، والدول التي نجحت في احتواء كورونا كانت أهم عوامل نجاحها إلى جانب القيود هو التزام سكانها بالبروتوكولات الصحية".

وأمام تفشي كورونا الواسع في العاصمة الإيرانية، دعا رئيس مجلس بلدية طهران، محسن هاشمي، إلى إغلاق المدينة لمدة أسبوعين، قائلا، وفقا لوكالة "إيسنا" للأنباء: "لو كانت لدي صلاحية، لأوقفت الأنشطة في طهران، وكنت سأواصل فرض القيود حتى ينتهي كورونا، وبعد تصفير الوفيات كنت سأعيد فتح الأنشطة".

ووجه هاشمي انتقادات للحكومة الإيرانية، محملا إياها 70 في المائة من مسؤولية زيادة التفشي، وقال إن الحكومة "تراجعت عن قراراتها الخاصة بمكافحة كورونا".

 

في المقابل، أكد الرئيس  حسن روحاني، السبت، خلال كلمة في اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا، أن الحكومة ليست بصدد وقف الأنشطة الاقتصادية، مشددا على ضرورة استمرارها بالتزامن مع الالتزام الكامل بالإرشادات والبروتوكولات الصحية، معتبرا أنه "لا خيار آخر إلا ذلك"، وأن العلماء الإيرانيين يواصلون جهودهم لإنتاج الأدوية لعلاج المصابين، وإنتاج لقاح للفيروس.

إلى ذلك، كشفت منظمة الرعاية الاجتماعية الإيرانية، أن 104 مراكز تابعة لها "تلوثت بفيروس كورونا" من إجمالي 2531 مركزا، مشيرة إلى إصابة 1333 شخصا من الإيرانيين بالفيروس داخل هذه المراكز، وأنه توفي منهم 133 شخصا. ​