دعوة إلى إصلاحات عاجلة بمنظمة التجارة العالمية لإرضاء ترامب

مجموعة "العشرين" تدعو إلى إصلاحات عاجلة بمنظمة التجارة العالمية لإرضاء ترامب

15 سبتمبر 2018
روبرتو ازيفيدو المدير العام لمنظمة التجارة العالمية (Getty)
+ الخط -

في خطوة لإرضاء واشنطن وإقناعها بعدم الانسحاب من عضوية منظمة التجارة العالمية، دعت مجموعة "العشرين" إلى ضرورة إقرار "إصلاحات عاجلة" في منظمة التجارة العالمية، بشكل يمكنها من التعامل مع التحديات التجارية العالمية الحالية بشكل أفضل.

جاء ذلك في بيان عقب اجتماع لوزراء تجارة المجموعة في الأرجنتين، أمس الجمعة، أن "تلك الإصلاحات باتت مهمة للغاية"، وفق "الأناضول".

وأضاف البيان أن "مجموعة العشرين تدعو إلى إيجاد مقترحات لجعل المنظمة أكثر قدرة على الاستجابة للتحديات، لا سيما في ضوء النزاعات التجارية الحالية".

وتابع: "لقد أدركنا مدى الحاجة إلى تعزيز الإجراءات الهادفة إلى التخفيف من المخاطر التجارية وتعزيز الثقة في التجارة الدولية".

وزاد قائلاً: "كثّفنا حوارنا بشأن التطورات الحالية للتجارة الدولية، مع الاعتراف بالحاجة الملحّة إلى إيجاد حل للمشكلات الجارية، وسبل تمكين المنظمة من مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية".

ويأتي بيان المنظمة في وقت تشهد فيه التجارة العالمية توترات على خلفية فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسوما جمركية إضافية على مجموعة من الواردات القادمة إلى بلاده من عدة دول، خصوصا الصين ودول أوروبية.


وقوبلت تلك الرسوم بإجراءات مماثلة من الدول المستهدفة، وأبرزها الصين، في خطوة باتت توصف بأنها حرب تجارية.

ومجموعة "العشرين" منتدى تأسس عام 1999 كوسيلة لمعالجة الأزمات المالية وتعزيز الاستقرار التجاري، وتتحكم في نحو ثلثي حجم التجارة في العالم.

وتتكون المجموعة من الاتحاد الأوروبي ممثلا في المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي و19 دولة مفردة، هي الولايات المتحدة، وبريطانيا، وتركيا، والأرجنتين، وأستراليا، والبرازيل، وكندا، والصين، وفرنسا، وألمانيا، والهند، وإندونيسيا، وإيطاليا، واليابان، وكوريا الجنوبية، والمكسيك، وروسيا، والسعودية، وجنوب أفريقيا.

وتحتج أميركا على نظام الشكاوى وأسلوب حل النزاعات التجارية بين الدول. وحسب نظام منظمة التجارة العالمية، فإن النظر في شكوى من دولة ما أمام منظمة التجارة العالمية قد يستغرق سنوات، بدليل أن الآلية استغرقت عاماً ونصف العام خلال نزاع سابق حول الصلب بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عام 2002.

وينشأ النزاع التجاري عادة عندما تطبق دولة ما إجراء مخالفاً لأحكام ومفاهيم اتفاقيات منظمة التجارة العالمية، ويتسبب ذلك في تعطيل مصالح طرف آخر من ذلك. كما أن استئناف الحكم التجاري يأخذ كذلك فترة أطول.


(العربي الجديد)

المساهمون