دعوات للتظاهر بالخرطوم اليوم والحزب الحاكم يدعو لتجاهلها

دعوات للتظاهر بالخرطوم اليوم والحزب الحاكم يدعو لتجاهلها

14 ديسمبر 2018
+ الخط -

دعا حزب "المؤتمر الوطني" الحاكم في السودان، اليوم الجمعة، الشعب السوداني لتفويت الفرصة على دعوات اعتبرها سالبة وتهدف لنسف الاستقرار السياسي والاجتماعي في البلاد.
وجاءت خطوة الحزب رداً على دعوات انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي تدعو المواطنين للخروج في تظاهرات اليوم عقب صلاة الجمعة، ضد الحكومة على خلفية الأزمات التي تمر بها البلاد من ندرة في الخبز والوقود والدواء وشح في السيولة بالبنوك.
وقوبلت دعوات التظاهر بدعوات مضادة في وسائط التواصل الاجتماعي، تحث المواطنين على عدم الخروج وتذكرهم بأهمية الحفاظ عل الأمن والاستقرار.
وقال نائب رئيس الحزب الحاكم، فيصل حسن إبراهيم، في تصريحات صحفية، أعقبت اجتماع للمكتب القيادي للحزب استمر لأكثر من 6 ساعات، إن المكتب أثنى على صبر الشعب السوداني وتفهمه المستمر لمجابهة الضائقة المعيشية وبعض الأزمات الطارئة التي تعود لأسباب استمرت لأكثر من عقدين من الزمان. وأكد إبراهيم أن "الفرج آت وأن الجهود الحكومية مبذولة لإيجاد معالجات ستثمر خيرا"، حسب وعده.
وأضاف أن المكتب القيادي وجه الحكومة بسرعة اتخاذ التدابير اللازمة لتوفير الوقود، والخبز، وضبط سعر صرف الجنيه السوداني، مقابل العملات الأجنبية الأخرى. كما أوضح أن المكتب أمن على خطة الحكومة في معالجة شح السيولة وتوفير الأوراق النقدية بناء على تدابير فنية واقتصادية، ووافق على خطة الحكومة لتوفير الوقود واتخاذ التدابير اللازمة في ضبط الاستهلاك.
كما أوضح إبراهيم أن الحزب شدد على ضرورة الرقابة الشعبية في مجال انسياب الدقيق للمخابز ومنع تهريبه وتسربه لخارج البلاد، والتأكيد على الإجراءات الخاصة بالوفرة بولاية الخرطوم.
وأبان نائب رئيس الحزب أن موازنة العام المقبل تعمل على تحقيق 13 هدفاً وتتضمن 393 برنامجاً، نافياً وجود أي اتجاه لزيادة الضرائب في الموازنة التي ذكر أنها ستوسع مظلات الحماية والمنافذ الاجتماعية بنسبة تصل إلى 199 في المئة.
وأكد أن الموازنة تهدف لتحقيق الإصلاح الاقتصادي، والحوكمة، ومكافحة الفساد، وتحسين معاش الناس، وإصلاح الخدمة المدنية، وتحقيق الاستقرار في سعر الصرف.