دعوات لتحويل ذكرى النكبة يوماً للتضامن مع الأسرى المضربين

دعوات لتحويل ذكرى النكبة يوماً للتضامن مع الأسرى المضربين

15 مايو 2017
الصورة
أمهات الأسرى أغلقن الشارع أمام مخيم قلنديا (عصام الريماوي/الأناضول)
+ الخط -
واصل شبان فلسطينيون، ومجموعة من أهالي الأسرى؛ اليوم الإثنين، إغلاق شوارع رئيسية مؤدية إلى مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، لليوم الثاني على التوالي، بينما وجهت دعوات لتكريس فعاليات إحياء ذكرى النكبة الفلسطينية، إلى أيام تضامن، مع الأسرى المضربين عن الطعام، لليوم التاسع والعشرين.

وقال أمين سر حركة فتح في مخيم قلنديا شمال القدس زكريا فيالة، لـ"العربي الجديد"، إنّ "مجموعة من أمهات الأسرى ومن بينهم أمهات لأسرى مضربين، أغلقن الشارع أمام مخيم قلنديا المؤدي إلى مدينة رام الله، في كلا الاتجاهين، في رسالة منهم لإيقاظ الضمائر، والوقوف إلى جانب الأسرى المضربين".

وفي عدة مناطق من رام الله، أغلق شبان فلسطينيون شوارع رئيسية، بالإطارات المطاطية وحاويات القمامة، فيما حدثت مناوشات محدودة مع عناصر الأمن الفلسطيني الذين حاولوا فتح بعض الشوارع، وفق ما ذكر الناشط جهاد ياسين لـ"العربي الجديد".

إلى ذلك، ذكرت مصادر، لـ"العربي الجديد"، أنّ مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال بعد إغلاق مداخل بلدة النبي صالح شمال غرب رام الله، من دون أن يُبلغ عن وقوع إصابات.

ودعت اللجنة الوطنية لإسناد إضراب الأسرى الفلسطينيين "الحرية والكرامة"، في بيان، إلى اعتبار الأيام القادمة، أيام مواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي في كافة المواقع، والالتزام بالإضراب التجاري المعلن عنه، اليوم الإثنين، من الساعة 11 وحتى 2 بعد الظهر (توقيت محلي).

كما دعت إلى تكريس فعاليات إحياء ذكرى النكبة الفلسطينية، بتحويلها إلى مواجهات مع الاحتلال في كافة المواقع، والتوجّه إلى الطرق الالتفافية وقطعها على المستوطنين، ومقاطعة البضائع والمنتجات الإسرائيلية، ودعوة كافة التجار إلى الالتزام بذلك.

وطالبت اللجنة، مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، وكافة المؤسسات الحقوقية والدولية، بتحمّل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية، في توفير الحماية الدولية للأسرى، وإلزام حكومة الاحتلال باحترام القانون الدولي والإنساني، والتحرّك العاجل لإنقاذ الأسرى مما يتعرّضون له من انتهاكات، وقمع وبطش على يد الاحتلال.

وقالت اللجنة في البيان، "لن نقف صامتين تجاه ما يتعرّض له أسرانا من قمع وتنكيل، وستتحمّل حكومة هذا الاحتلال كامل المسؤولية عن أي خطر تتعرّض له حياة الأسرى، ولن يقف شعبنا مكتوف الأيدي، إن استمر هذا القمع بحق أسرانا، وستكون كافة خياراتنا مفتوحة".


وفي سياق الاعتقالات اليومية، ذكرت مصادر لـ"العربي الجديد"، أنّ قوات الاحتلال اعتقلت وزير الحكم المحلي الفلسطيني السابق عيسى الجعبري، من منزله في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، اليوم الإثنين، وصادرت مركبته الخاصة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال، 3 فلسطينيين من مدينة الخليل، بينهم أسير محرر، وشاب من بلدة بيت أمر شمال الخليل، و3 شبان آخرين من بلدة نحالين بمحافظة بيت لحم جنوب الضفة، فضلاً عن اعتقال شاب من بلدة جيوس بمحافظة قلقيلية شمال الضفة.

على صعيد آخر، ذكرت مراكز إعلامية مقدسية، أنّ مجموعات من المستوطنين، بدأت منذ صباح اليوم الإثنين، باقتحام باحات المسجد الأقصى، بحماية من قوات الاحتلال، ضمن الاقتحامات التي تتم على فترتين في الصباح وبعد الظهر.